Al Ahed News

ما هي الشبكة الوطنية للمعلومات في ايران؟

خاص العهد

مختار حداد


مختار حداد

تم قبل أسابيع قليلة في ايران وبحضور نائب رئيس الجمهورية الاسلامية اسحاق جهانغيري تدشين المرحلة الاولى لأحد أهم مشاريع تقنية المعلومات والاتصالات في ايران وهو الشبكة الوطنية للمعلومات.
اثار هذا المشروع خلال السنوات الاخيرة ومنذ طرحه العديد من التساؤلات والاشاعات التي وصل بعضها الى حد الترويج لفكرة ان هذه الشبكة سوف تمنع المواطنين من الاتصال بالعالم عبر الانترنت وستمكن الايرانيين فقط من مشاهدة المواقع الداخلية الامر الذي نفاه المسؤولون مراراً.

وخلال هذه الفترة تحدث عن أهمية هذا المشروع الذي سيؤمن الاستقلال للبلاد في مجال الانترنت المسؤولون المعنيون والخبراء.
وبحسب هؤلاء فان الشبكة ستوفر انواع الخدمات الامنية من التشفير والتوقيع الالكتروني، وتخزين قاعدة البيانات داخل البلاد، بما لا يتيح لأي كان خارج البلاد الوصول اليها. وتتميز الشكبة بالجودة المضاعفة وسرعة الخدمة.

موضوع انشاء مشروع الشبكة الوطنية للمعلومات في ايران طرح في العام 2005 بهدف تقليص الاعتماد على الشبكة العالمية للانترنت. وفي عام 2006 بدء تنفيذ المشروع واختباره ودراسته في مركز ابحاث الاتصالات الذي اطلقت عليه تسمية "مشروع الشبكة الوطنية للمعلومات".  


الشبكة الوطنية للمعلومات : تعزيز للاستقلال


وخلال الفترة ما بين عام 2007 و2010 تم التصويت في مجلس الوزراء على البرامج التنفيذية لتدشين هذا المشروع وطرحت الخطوط العريضة له في المادة 46 من الخطة التنموية الخماسية للبلاد.

و لكن ما هي الشبكة الوطنية للمعلومات التي ستكون تطوراً مهماً في مجال تقنية المعلومات في ايران؟
تهدف هذه الشبكة لانشاء بنى تحتية اتصالاتية بادارة محلية مستقلة تماماً ومحصنة بالمقارنة مع شبكة  الانترنت، الى جانب منح امكانية التعامل مع تلك الشبكات بشكل موجّه مع الحفاظ على امكانية عرض انواع المحتويات وخدمات الاتصالات العامة لجميع أبناء المجتمع وذلك مع ضمان الجودة وقابلية التصفح.

الشبكة الوطنية المعلومات الوطنية مبنية على أساس الـ (IP) والمفاتيح والمسيّر (راوتر) ومركز البيانات، وعند طلب الوصول الداخلي واستقاء المعلومات المحفوظة بمراكز البيانات في الداخل لا يمكن الوصول اليها من الخارج.
مع تدشين المرحلة الاولى للشبكة الوطنية للمعلومات أصبح بامكان المستخدمين مشاهدة المواقع الايرانية والقيام بتحميل المعلومات من الخوادم المحلية والاستغناء عن  عرض النطاق الترددي الدولي للوصول لمواقع المؤسسات الخاصة والحكومية في ايران.

ولتسلم المعطيات الداخلية عبر الشبكة الوطنية للمعلومات لا تصدّر المعطيات الى الخارج ومن ثم تعود مجددا الى الداخل وبذلك ستزداد سرعة تسلم المستخدم الايراني للمعلومات.

كما تقوم الشبكة الوطنية للمعلومات بحيازة انواع الخدمات الامنية ومنها التشفير والتوقيع الالكتروني وهي تمنحها للمستخدمين وتقوم بايجاد ارتباط آمن ومستدام بين الاجهزة والمراكز الحيوية في البلاد وستكون بطاقة استيعابية عالية وذات نطاق عريض وبسعر تنافسي وهي تشمل مراكز بيانات والتواجد المحلي.
وبذلك سيتم فرض أسعار منفصلة لاستخدام النطاق الترددي الداخلي والدولي وسيمنح كل مستخدم 2 جيغا بايت من عرض النطاق الترددي الداخلي، في مقابل 1 جيغا بايت من عرض النطاق الترددي الدولي.
في الخلاصة يمكن القول إن الشبكة الوطنية للمعلومات تتميز بالجودة المضاعفة وسرعة الإنترنت الأعلى والكلفة المنخفضة وستوفر تخزين قاعدة البيانات داخل البلاد وتقدم انواع الخدمات الامنية من التشفير والتوقيع الالكتروني ولا تسمح لأي كان خارج البلاد بالوصول اليها.

 

شبكة المعلبومات الايرانية

الشبكة الوطنية للمعلومات : تعزيز للاستقلال

 لبحث أهمية هذا الموضوع التقى موقع العهد الاخباري النائب رمضان علي سبحاني فر رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات في مجلس الشورى الاسلامي حيث قال إن الشبكة الوطنية للمعلومات تشكل البنية التحتية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في البلاد وهي  تدعم الفضاء الافتراضي في الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية.
وقال ان هذه الشبكة ستقوم بوصل جميع مراكز تخزين البيانات دون العبور من دول أخرى للوصول الى قاعدة البيانات الداخلية.
وأضاف سبحاني فر بذلك سترتبط جميع مراكز تخزين البيانات ببعضها البعض ولا توجد هناك ضرورة لاخذ او ارسال المعلومات عبر الخوادم الاجنبية.

واوضح المسؤول الايراني ان  هذه المعلومات تدخل البلاد حاليا  من خلال الشبكات الاجنية وبذلك لا يمكن المحافظة عليها.
وقال النائب سبحاني فر:"  تدشين هذه الشبكة سيؤدي الى زيادة  عرض النطاق الترددي وسترتفع سرعة الانترنت داخل البلاد".

وأوضح رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات في مجلس الشورى الاسلامي:" تم حتى الان افتتاح أربعة مراكز(IXP) في البلاد وهذه المراكز هيأت الارضية اللازمة ونحن الان وصلنا الى المرحلة الثالثة في المشروع".
وذكر النائب رمضان علي سبحاني فر أن ايران وبعد تنفيذ هذا المشروع لن تقطع اتصالاتها مع العالم وهي موجودة في الشبكة العالمية للانترنت ولا يوجد اي تقييد لها  في الشبكة العالمية، بل ان هذه الشبكة ستزيد سرعة وخوادم البيانات بدلاً من ان تكون في الخارج ستكون داخل البلاد للحفاظ على أمنها.
وقال رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات البرلمانية إن ايران بتنفيذها هذا المشروع  ستحقق استقلالا وطنيا في مجال تقنية المعلومات.

إيرانشبكة الانترنت
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء
[1] ليلى:
21-09-2016 10:56
ايران بلد الفكر والتطور