Al Ahed News

وفود تزور المعلم التذكاري للقائد الجهادي الكبير الشهيد مغنية في بلدة طيردبا

القادة الشهداء





بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة لاستشهاد القائد الجهادي الكبير في المقاومة الإسلامية الحاج عماد مغنية (الحاج رضوان)، زارت وفود رسمية وشعبية المعلم التذكاري للشهيد مغنية في مسقط رأسه ببلدة طيردبا، حيث كان في استقبالها وفد من حزب الله وعدد من فعاليات وشخصيات البلدة.

وفود تزور المعلم التذكاري للقائد الجهادي الكبير الشهيد مغنية في بلدة طيردبا


فقد زار المعلم وفد من اتحادي بلديات قضاء بنت جبيل وجبل عامل بمشاركة عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب إميل رحمه، حيث وضع الوفد إكليلاً من الزهر أمام المعلم.

وتحدّث النائب رحمة فأكد أن هذه المناسبة هي الأرقى، لأن رمزية "المصافحة اعتراف" هي رمزية كبيرة للشيخ راغب حرب، وعظمة عماد المقاومة باتت مدرسة عسكرية ونضالية وقيادية وشهامة وقدسية، وعليه فإن هذه المناسبة تؤثر في الجميع، لأن قادتها خطّوا مدرسة أنجبت مقاومين ومجاهدين أنقذوا لبنان جنوباً من الطمع "الإسرائيلي"، وشمالاً وشرقاً من الإرهاب التكفيري، وبالتالي فإننا لولاهم لما كنا استطعنا أن نحيي ذكراهم ولا أن نعيش في بلادنا.

وزار المعلم أيضاً وفد من حركة الجهاد الإسلامي برئاسة عضو قيادة الحركة في لبنان أبو سامر موسى، حيث وضع الوفد إكليلاً من الزهر أمام المعلم.

وتحدث موسى فرأى أن هذا اليوم هو ليس يوماً لشهداء لبنان فحسب، وإنما هو يوم لشهداء فلسطين بشكل عام. وأضاف إننا نهدي التحية والتقدير للشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن فلسطين وقضيتها من أحرار العالم قاطبة، وبالتالي فلا يسعنا في هذا اليوم إلاّ أن نجدد التأكيد على أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد والأصوب لتحرير فلسطين وكنس الكيان الصهيوني منها.

كما وزار المعلم وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة عضو اللجنة المركزية لفرع لبنان في الجبهة أحمد مراد، حيث وضع الوفد إكليلاً من الزهر أمام المعلم.

وتحدث مراد فقال إننا "على ثقة أن وحدة قوى المقاومة على امتداد الأمة في فلسطين ولبنان وكل المواقع المقاومة ستنتصر حتماً في مواجهة المشروع الصهيوني الأميركي، متوجهاً بأسمى آيات الاعتزاز والإكبار للأخوة في حزب الله ولكل قوى المقاومة لدورهم النضالي الكبير الذي مثلوه في مواجهة هذا المشروع، والذين تمكنوا من دحر الاحتلال الصهيوني عن أرض لبنان عام 2000، وألحقوا بهذا العدو هزيمة منكرة في تموز عام 2006".

وزار وفد من القرى الحدودية المتاخمة لفلسطين المحتلة (يارين، مروحين، الزلوطية، أم التوت، البستان، والضهيرة) المعلم التذكاري، حيث وضعوا إكليلاً من الزهر أمامه.

وتحدث باسم الوفد رئيس جمعية منتدى الوحدة للتعاون الاجتماعي الشيخ عادل التركي، فقال إننا "في هذا اليوم جئنا لنؤكد العهد والوعد والوفاء والبيعة للشهداء الذين قضوا في سبيل الله سبحانه وتعالى ضد العدو الصهيوني"، مؤكداً أننا "في لبنان سُنّة وشيعة ومسيحيين ننعم بفضل دماء الشهداء وتضحياتهم بهذه الحرية والانتصار والكرامة".

وفي السياق، زار المعلم وفد من هيئة دعم المقاومة الإسلامية في منطقة الجنوب، ترأسه مسؤول الهيئة في قطاع القاسمية الحاج اسماعيل شبلي، حيث وضعوا إكليلاً من الزهر أمام المعلم.

وقد وضعت ثلة من مجاهدي السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال "الإسرائيلي" في منطقة الجنوب الأولى إكليلاً من الزهر أمام المعلم، قبل أن تؤدي قسم العهد والوفاء بالسير على نهج وخط الشهداء.

وزار المعلم وفد من طلاب التعبئة التربوية من مختلف الجامعات والمهنيات إضافة إلى وفد من تجمع المعلمين في لبنان في منطقة الجنوب الأولى، وقد أدوا قسم العهد والوفاء بالسير على نهج الشهداء قبل أن يضعوا إكليلاً من الزهر أمام المعلم.
 

القادة الشهداءحزب الله
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء