Al Ahed News

شخصيات مشاركة في مؤتمر طهران لدعم الانتفاضة: في هذه المرحلة الحساسة يعيد الأنظار الى فلسطين

مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية

مختار حداد



تحت شعار"معاً لدعم فلسطين" شهدت الجمهورية الاسلامية الايرانية وعلى مدى يومين أعمال المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية بحضور أكثر من 700 ضيف أجنبي من 80 دولة في العالم يمثلون وفودا برلمانية وشعبية والفصائل الفلسطينية وشخصيات دولية بارزة ومن بينهم 19 رئيس برلمان أو نواب رؤساء برلمانات، وأعضاء من المجالس البرلمانية.
جميع كلمات المؤتمر أشادت بمبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية في عقد هذا المؤتمر في هذه الظروف الحساسة والتي أعادت الأنظار الى القضية المركزية في العالم الاسلامي وهي القضية الفلسطينية وأكدوا على تكثيف الجهود لدعم الشعب الفلسطيني.

مؤتمر طهران لدعم الانتفاضة الفلسطينية


 وللاطلاع على أهمية انعقاد مؤتمر طهران الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية التقى "موقع العهد الاخباري" عدداً من المشاركين في هذا المؤتمر.

رئيسة مجلس الشعب السوري: المؤتمر جاء في ظروف صعبة جداً تمر بها القضية الفلسطينية

قالت رئيسة مجلس الشعب السوري السيدة هدية عباس في تصريح خاص لموقع العهد الاخباري إن "هذا المؤتمر يأتي في ظروف صعبة جداً تمر بها القضية الفلسطينية. وانعقاده في هذا الوقت أمر هام جداً من أجل اعادة العالمين الاسلامي والعربي الى صلب القضية الفلسطينية ودعمها ونشكر الجمهورية الاسلامية الايرانية وعلى رأسها مجلس الشورى الاسلامي ورعاية المؤتمر من قبل سماحة القائد الامام الخامنئي وهذا الامر منح للمؤتمر أهمية خاص".
 وختمت عباس بالتأكيد على أن هذا المؤتمر "سيخدم القضية الفلسطينية".

قيادي في حركة حماس: مؤتمر طهران فرصة لنعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية

بدوره قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري لـ "موقع العهد الاخباري" إن القضية الفلسطينية تعاني مؤخراً من حالة قلّة الاهتمام ونحن في حماس معنيون في البحث عن أي فرصة لإعادة الاعتبار الى القضية الفلسطينية ونعتقد أن مؤتمر طهران هو فرصة في هذا السياق، يمكننا من خلالها أن نعيد الاعتبار للقضية واعادتها الى الواجهة".
 وأكد أبو زهري أن "الاعلان الأميركي الصريح بالوقوف الكامل والمطلق لصالح الاحتلال الصهيوني يستدعي وحدة الأمة في مواجهة هذه المواقف المتطرفة من الادارة الاميركية وعدم السماح بالاستفراد بالقضية الفلسطينية من هذه الاطراف".

نائب أمين عام جمعية العمل الاسلامية البحرينية: أيها الفلسطينيون لستم وحدكم وكل تيار المقاومة معكم

بدوره قال نائب أمين عام جمعية العمل الاسلامية في البحرين الشيخ عبد الله الصالح لـ"موقع العهد" إنه "لا يختلف اثنان أن هذا المؤتمر جاء في الوقت المناسب ومباشرة بعد اجتماعات نتنياهو مع ترامب والقشّة التي كان يعوّل عليها بعض الفلسطينيين وهي مسألة الدولتين انتهت"، وأشار الى  أن الاسرائيليين لا يريدون أن يقدموا شيئاً للفلسطينيين."
 وأكد الصالح أن "المؤتمر يرسل ثلاث رسائل أولاً ان الفلسطينيين موجودون ومحور المقاومة والممانعة معهم وتتضامن معهم حتى آخر نفس وأنه أيها الفلسطينيون لستم وحدكم وكل تيار المقاومة معكم".
 وأضاف: "الرسالة الثانية هي ان العدو الحقيقي للأمة هو "اسرائيل" والدول الداعمة لها وعلى رأسها أمريكا ولن تنحرف البوصلة عن هذا وكل ابناء الأمة يشخصون هذا".
 وقال إن "الرسالة الثالثة التي يرسلها المؤتمر جاءت في وقتها الصحيح وهي أن كل من سيقف مع الاسرائيليين أياً كان.. هو الى زوال، كما ان الكيان الغاصب الى زوال والتاريخ شاهد أن كل من وقف مع الاسرائيليين وخان أمته أصبح في مزبلة التاريخ".
 وقال ان "الجمهورية الاسلامية كانت ولا تزال وستبقى طالما بقى على رأسها قادتها المؤمنون وفي مقدمتهم الامام الخامنئي حفظه الله يثبتون يوما بعد يوم أن قضية الأمة الاساس هي القضية الفلسطينية ويدعمون قضايا الأمة".

نائب في مجلس النواب الفنزويلي: موقف ايران من فلسطين يزعج الامبريالية

من ناحيته قال النائب في مجلس النواب الفنزويلي عادل الصغير لـ"موقع العهد": لا شك أن الامبريالية والصهيونية يعرفان جيداً أن المشكلة الاساسية التي ممكن ان تقف ضد طموحاتهم وأطماعهم في المنطقة بشكل عام هي طرح موضوع فلسطين وحقوق شعبها".
وقال إن "موقف ايران في خصوص القضية الفلسطينية وإحياء هذه القضية بشكل دائم، يزعج الامبريالية والصهيونية لأن هناك من يعمل ليلاً ونهاراً في دول عربية واسلامية لنسيان هذه القضية"، مشيراً الى أنه "عندما تأتي ايران وتطرح الموضوع بشكل دائم كما في هذا المؤتمر فهذا يؤكد أن ايران تتابع هذا الموضوع لكي يتم وضع حد للغطرسة الصهيونية والامبريالية في منطقة الشرق الاوسط".
 وأكد أن "السلام في العالم يمر من خلال إعطاء الحق للشعب الفلسطيني بتقرير مصيره والقضاء على سرطان العالم وهو "اسرائيل"".

عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله في اليمن: ايران تستحق التقدير والاحترام لهذا الموقف النبيل

من جانبه قال عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله في اليمن الشيخ محمد القبلي إن "العالم يمرّ بأزمة ضمير تجاه هذه القضية الانسانية الملحة عبر عشرات السنين وهي القضية الفلسطينية وهناك أزمة في الشعور الديني والقيم العربية تجاه هذه القضية".
 وقال "اذا كان على عاتق الجمهورية الاسلامية حقين تجاه فلسطين فهناك ثلاثة حقوق تقع على عاتق العرب الذين للاسف الشديد نرى هناك تقاعصا منهم وهناك من يسارع الى مد اليد للمحتلين"، وعبّر عن تقديره للجمهورية الاسلامية "لموقفها النبيل والأخوي تجاه قضية فلسطين، التي ستظل القضية الاستراتيجية والرئيسية للامة الاسلامية".

رئيس حزب الرفاه والعضو في البرلمان الموريتاني: المؤتمر يعيد البوصلة الى القضية الفلسطينية

بدوره قال رئيس حزب الرفاه والعضو في البرلمان الموريتاني محمد ولد فال إن "أهمية هذا المؤتمر في أنه يعيد البوصلة من جديد الى القضية الاساسية وهي فلسطين"، ولفت الى أن "لهذا المؤتمر أهميته أيضاً من حيث عقده في ايران وهي تعتبر الداعم الأكبر للمقاومة".
وأشاد بـ"خطاب سماحة القائد الامام الخامنئي الذي أكد على وجوب توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة المخاطر".

الانتفاضة الفلسطينيةطهران
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء