Al Ahed News

الانتخابات الرئاسية القادمة في ايران..أعداد كبيرة من المرشحين تظهر ديموقراطية الانتخابات

العالم

مختار حداد


أقفلت أبواب التسجيل للانتخابات الرئاسية في ايران يوم السبت لتتبين ملامح التنافس بين التيارات المختلفة في الاستحقاق القادم المقرر اجراؤه في 19 مايو/ايار المقبل. وقد سجلت عملية الترشيح في الانتخابات الرئاسية في ايران رقماً قياسياً في عدد المرشحين حيث تقدم أكثر من 1600 شخص من المواطنين والشخصيات السياسية بطلبات الترشح، حيث لفت رئيس لجنة الانتخابات علي اصغر احمدي الى أن "باب الترشح فتح في مقر اللجنة بوزارة الداخلية يوم الثلاثاء الماضي 11 ابريل/نيسان واستمرت العملية حتى السبت 15 ابريل".

وأضاف رئيس لجنة الانتخابات الايرانية أن "عدد الذين تقدموا بطلبات ترشحهم لخوض الانتخابات الرئاسية الى 1636 مرشحاً حيث تقدمت 137 سيدة و1499 رجلا بطلبات الترشح"، مضيفاً أن "أصغر المترشحين عمراً بلغ الـ18 عاما واكبرهم 92 عاما".

وفور إغلاق باب الترشح بدأ مجلس صيانة الدستور دراسة أهلية المرشحين حيث سيتم الاعلان عن المرشحين النهائيين بعد عشرة أيام.

ومن الامور الملفتة للنظر هو العدد الكبير من المرشحين الذي يطرح تساؤلات عند من يتابع الانتخابات من خارج ايران. ولا تعد شروط الترشح في ايران معقدة الا ان أحد الشروط الرئيسية هو أن يكونوا من كبار رجال السياسة والدين أي أن تكون لهم تجارب في ادارة مؤسسات البلاد ولذلك لن يحصل عدد كبير من هولاء المرشحين على الأهلية من مجلس صيانة الدستور.

وستبدأ الحملة الانتخابية من 28 أبريل/نيسان حتى 17 مايو/ايار وستقام تزامناً مع الانتخابات الرئاسية انتخابات المجالس البلدية والقرى في جميع انحاء البلاد والمرحلة التكميلية للانتخابات البرلمانية في ثلاث مدن ايرانية.

وتشهد هذه الدورة من الانتخابات الرئاسية تنافساً كبيراً بين المرشحين حيث تقدم عدد كبير من الشخصيات السياسية للترشح في الانتخابات ومن المحتمل ان يتم تأييد أهلية العديد من هولاء.

وبحسب الانتماءات السياسية للمرشحين سيكون هناك تنافس ليس فقط بين التيارين المحافظ والاصلاحي بل هذا التنافس سيكون داخل هذه التيارات نفسها.

المرشح للرئاسة الايرانية السيد ايراهيم رئيسي

وقد شكل التيار المحافظ بحضور معظم الشخصيات المنتمية اليه "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية" وبعد انتخابات داخلية اختار أعضاء مجلس الجبهة الذي يضم مئات الاشخاص يمثلون الفئات المختلفة 5 مرشحين للتسجيل في الانتخابات وأعلنوا أنهم سيختارون من بين هولاء المرشح النهائي قبل أيام من الانتخابات.
أما التيار الاصلاحي فقد أعلن أن الرئيس روحاني سيكون مرشحه النهائي والى جانبه اسحق جهانغيري الذي تقرر في الساعات الاخيرة من التسجيل أن يترشح الى جانب الرئيس روحاني.

الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني

وترشح أكثر من 287000 شخص  في انتخابات المجالس البلدية في جميع المدن والقرى الايرانية حيث سيتم الاسبوع القادم اعلان اسماء المرشحين الذين حصلوا على الأهلية من لجان الرقابة والتي تخضع لاشراف مجلس الشورى الاسلامي، حيث تشهد هذه الانتخابات تنافساً كبيراً بين مختلف التيارات السياسية خاصة في المدن الكبرى كالعاصمة طهران التي ترشح فيها شخصيات بارزة بعضهم كانوا وزراء ومسؤولين حكوميين كبارا.

ودون أدنى شك ستظهر هذه الانتخابات للعالم أجمع، الديموقراطية التي جاءت بها الثورة الاسلامية والتي تسمح للجميع بأن يلعبوا دورهم الديمقراطي في البلاد نساء ورجالاً ومن مختلف المذاهب والأديان.

تجدر الإشارة إلى أن الشعب الايراني يختار كل أربعة أعوام نواب مجلس الشورى الاسلامي والمجالس البلدية من بين أبناء الشعب من النساء والرجال وممثلي الاقليات الدينية والمذهبية وأعضاء مجلس خبراء القيادة والرئيس الذي لا يسمح له أن يترشح لأكثر من دورتين.

 

 

الجمهورية الاسلاميةالشيخ حسن روحاني
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء