Al Ahed News

اتحاد بلديات شمال بعلبك.. الانسان محور التنمية 2/2

خاص العهد

أم البنين مصطفى


على رغم من التباعد الجغرافي بين بعض البلدات المنضوية في اتحاد بلديات شمالي بعلبك، الا أن الاتحاد يعمل على تقريبها من خلال نشاطات تربوية تقلّص المسافات وتركز على الانسان بما هو محور الحركة الانمائية، لذلك جاءت معظم نشاطات الاتحاد لتهتم بالشباب والصحة والتعليم.
في الحلقة الثانية من التحقيق حول اتحاد بلديات شمالي بعلبك نلقي الضوء على نشاطات الاتحاد وأبرز انجازاته.


ملعب كرة قدم صغير في بلدة العين أنجزه الاتحاد

 

عين على الشباب
ورغم التركيز الذي يبديه الاتحاد في توفير الدعم للبلديات، توجه في برامجه إلى تطوير قدرات الشباب على أكثر من مستوى، ومنها "تعزيز الرياضة لما لها من أهمية في مكافحة الأخطار التي يواجهها الشباب لا سيما المخدرات" يقول رئيس الاتحاد خليل البزال. أنشأنا ملاعب في كل من التوفيقية والعين والنبي عثمان وحلبتا، على أن يتم إنشاء ملاعب في البلدات الأخرى. إلى جانب ذلك يقيم اتحاد البلديات دورات رياضية سنوية في كرة القدم وكرة السلة.
واهتماماً برفع مستوى الطلاب أقام الاتحاد دورات تقوية لطلاب الشهادات الرسمية، كما نُظمت لهم زيارة لمعرض الإرشاد والتوجيه المهني والجامعي الذي يقيمه المركز الإسلامي وللتوجيه في قصر الأونيسكو في بيروت.
وفي الحيز الخاص بالثقافة يساهم في تمويل دورات ثقافية ودورات حفظ وتلاوة القرآن الكريم.


حملات لتلقيح الماشية بالتعاون مع جهاد البناء


نشاطات إنمائية سنوية
سلسلة من النشاطات يهتم الاتحاد بنتفيذها سنوياً، بالتعاون مع جهات متخصصة. كالكشف الطبي المدرسي ومشروع التحصين الشامل للأطفال بالتعاون مع الهيئة الصحية الإسلامية، ودورات في مجالات متعددة من شأنها مساعدة النساء على اكتساب مهن خاصة وذلك بالتعاون مع مؤسسة جهاد البناء.
إلى جانب ذلك، وتقديراً لعطاءاتهم يكرّم اتحاد بلديات شمال بعلبك باحتفالات كلًّا من المعلمين في عيدهم والطلاب المتفوقين وأمهات وعوائل الشهداء.
وفي نشاط اجتماعي سنوي يقيم الاتحاد الغداء التكريمي للمسنين الذين يجتمعون بعد طول انقطاع بجو من المحبة والحنين.


انجاز تأهيل وبناء سواقي المياه

 


مشاريع قادمة
بنسبة 95 في المئة نفذت خطط الأعوام الأربعة الماضية، يشير رئيس اتحاد بلديات شمال بعلبك.
وأهم ما تحمله خطة العام 2017 مشروع مصارف صحية ومحطة تكرير بعد إقرار مبلغ لدعم المشروع من مجلس الوزراء وذلك "بجهود وحركشة نواب المنطقة"،كما قال البزال، لإنهاء المعاناة المستمرة لأبناء المنطقة الذين لا يزالون يستخدمون الجور الصحية والتي تحتاج للتفريغ بشكل دوري.
وفي الخطة مشروع إنشاء معمل فرز نفايات خاص بالمنطقة تشترك فيه بالإضافة إلى بلديات الاتحاد كل من بلدية رأس بعلبك والفاكهة والقاع، على غرار المعمل المنشأ في مدينة بعلبك والذي تفرز فيه نفايات المنطقة حالياً.


المشاركة في معرض التوجيه المهني في بيروت


عراقيل وثغرات
قد يأتي من يقول أن ما حققه الاتحاد في سنواته الأربع لا يرتقي حد لتسميته إنجازاً. الرد على ذلك لا يستغرق بحثاً واسعاً. نستنتج من كلام رئيس الاتحاد خليل البزال والعضو فيه رفعت علاء الدين أنه مع بلوغ واردات الاتحاد 800 مليون ليرة سنوياً، ناتجة عن حصته من الصندوق البلدي المستقل ومشاريع التنمية الداخلية و10% من واردات البلديات الأعضاء, يبقى هذا المبلغ ضئيلاً، دون هبات من الجهات المانحة، أمام مشروع تأهيل طريق بعلبك-الهرمل بما يقع في نطاقها، فبحسب دراسة أعدت لذلك يستلزم التأهيل حوالي 13 مليار ليرة.
وطرح رئيس الاتحاد أمثلة عديدة على مشاريع لم يتم تنفيذها بسبب نقص التمويل، منها إقامة مكتبة عامة، وتأمين نقل خاص لطلاب الجامعات.
بالتوازي مع التمويل توضع في إطار الثغرات نقص الثقافة البلدية لدى المواطنين. يتمظهر هذا النقص أحياناً بالامتناع عن تسديد الرسوم للبلديات، وفي التعديات التي تطال شبكات المياه والكهرباء.


تحتاج منطقة شمالي بعلبك الى الكثير على مستوى الصحة والتعليم والبنى التحتية، وقبل كل شيء تحتاج الى "قرار الدولة" للحضور من خلال خطط انمائية ترفع مستوى الخدمات في المنطقة وتعمل على تطوير القطاعات الانتاجية وعلى رأسها الزراعة.
اتحاد بلديات شمالي بعلبك يخطو خطواته بهدوء للوصول الى أهداف تخدم سكان المنطقة وترفع قدراتهم.. واذا كان لا يستطيع ازالة الحرمان المزمن أو تحقيق الانماء المنشود، فبالتأكيد هو يعمل للدخول الى خارطة الانماء بارادة بلدياته وثقة أبناء المنطقة.

 

بعلبك الهرمل
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء