Al Ahed News

الجيش السوري يعمل على إنهاء الوجود المسلح بريف حماه الشمالي

سوريا والعراق

علي حسن


باتت أكبر معاقل المجموعات المسلحة في ريف حماه الشمالي على موعد قريب جداً مع وصول طلائع الجيش السوري إليها، خارطة السيطرة الميدانية تختلف بين الساعة والأخرى بسبب سرعة تقدم الجيش فلم تكتَفِ قواته بإعادة ما خسرته بل استردّت مواقع جديدة اقتربت عبرها من أكثر معاقل المسلحين ثقلاً في ريف حماه الشمالي.

ما يحدث على جبهات حماه الشمالية من عمليات عسكرية واسعة يُشيرُ إلى أنّ الجيش السوري لن يكتفي بإبعاد الخطر عن المدينة أو عن مواقعها الرئيسية في الريف الشمالي، مصدر ميداني قال لموقع "العهد" الإخباري إنّ "الجيش السوري وسّع دائرة الأمان على مختلف محاور ريف المدينة الشمالي واقترب من أكبر معاقل المسلحين التي شكّلت نقطة ارتكاز لهم في هجماتهم الأخيرة".

الجيش السوري يعمل على إنهاء الوجود المسلح بريف حماه الشمالي

التقدم الذي أحرزه الجيش وحلفاؤه والذي تمّ من خلاله استعادة بلدة حلفايا ادى إلى السيطرة على بلدات المصاصنة وزور الحيصة وزور الطيبة شمال شرق البلدة، المصدر العسكري أكّد أنّ "الجيش السوري سيصل في وقت قريب لبلدة اللطامنة التي تًشكّل مع كفرزيتا ومورك مُثلّثَ ثِقَلِ المُسلحين في ريف حماه الشمالي".

وتابع المصدر أنّ "استعادة هذا المثلث تعني طرق أبواب بلدة خان شيخون بريف إدلب وإشعال الجبهات الواقعة على الحدود الإدارية مع إدلب فضلاً عن أنّ وجود المسلحين سينتهي بريف شمال حماه".

والمؤكد أنّ "الجيش السوري لن يكتفي بالقرى التي سيطر عليها بل ستندفع قواته شمالاً باتجاه إدلب وسط دفاعات المسلحين العاجزة عن صدّ أي هجوم على أي محور كان".

يذكر أنّ استعادة الجيش لبلدة طيبة الإمام قطعت خطوط إمداد المسلحين القادمة من الشمال، الأمر الذي حَسَّنَ الوضع الميداني ورجّحَ كَفَّةَ الجيش السوري بقوة في المعارك الدائرة والتي أفضت للوصول لهذه النقاط المتقدمة.

سورياالجيش العربي السوري
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء