Al Ahed News

خلاف أميركي-’اسرائيلي’ عند الحائط الغربي‎.. وأميركيون للصهاينة: هذا المكان ليس لكم بل للضفة الغربية

عين على العدو



كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن حادثة دبلوماسية أميركية-صهيونية حصلت أول من أمس الأحد عند الحائط الغربي في القدس المحتلة قبيل زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى تل أبيب".

وبحسب الصحيفة، طلب الأميركيون من الطاقم الصهيوني المخصص للتحضير لزيارة ترامب، مغادرة المكان، حيث قال اثنان من الطاقم الأميركي للصهاينة "هذا المكان ليس لكم. هو للضفة الغربية".

وقد لاقت الحادثة -بحسب الصحيفة- ردًا من مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي عبّر عن "دهشته لما حصل".

وفي معرض سردها للواقعة، قالت الصحيفة "إنّ الحادثة التي نشرتها القناة "الثانية" للمرة الأولى، حصلت خلال زيارة مشتركة لطاقمي التحضير الصهيوني والأميركي قبيل زيارة ترامب. وفي البداية طلب "الإسرائيليون" بأن يشارك رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ترامب زيارته إلى الحائط الغربي، لكن الرد الأميركي كان سلبياً، وأدى إلى حصول خلافات رأي وصلت إلى ارتفاع الأصوات والصراخ".

 

 خلاف أميركي-"اسرائيلي" عند الحائط الغربي

 

وقالت "يديعوت أحرونوت" "إنّ موظفين اثنين من القنصلية الأميركية في "تل أبيب"، تحدثا بغضب مع الطاقم "الإسرائيلي"، ومن جملة الكلام الذي قالوه "نطلب منكم مغادرة المكان. نحن نرغب بأن نكون لوحدنا هنا، ولا يمكننا أن نكون مع "إسرائيليين" رسميين. هذه ليست منطقتكم. هذه منطقة الضفة الغربية. وهذه زيارة خاصة للرئيس ليست مرتبطة بكم. هذا ليس شأنكم".

وقد لفتت الصحيفة الى أنّ الطاقم الصهيوني كان بحالة صدمة ما دفعه الى التوجه الى الطاقم الأميركي بالقول "ما تقولونه ليس مقبولاً على الإطلاق، ونحن نرفض هذا الأمر بشكل كامل. هذا مكان مقدس تحت السيادة "الإسرائيلية"" حسب زعمهم.

وأشارت الصحيفة الى أنّ" الطاقم "الإسرائيلي" سارع إلى إبلاغ مكتب رئيس الحكومة بالكلام الذي قاله الأميركيون، لكن في نهاية الأمر، طلب الأميركيون من الصهاينة إنهاء الموضوع، ومن ثم أكملوا زيارتهم عند الحائط الغربي".

وفي رد على ذلك، قال مكتب رئيس الحكومة في بيان "إنّ مقولة أن الحائط الغربي هو منطقة في الضفة الغربية قوبلت بدهشة. ويسود في الكيان اقتناع أن هذه المقولة مخالفة لسياسات الرئيس ترامب".

ولفتت الصحيفة الى أنّ" البيت الأبيض تنصل من هذا الكلام، خلال حديث لمصدر له مع وكالة الأخبار الأميركية-اليهودية"، حيث قال "إنّ الكلام الذي قيل في الحائط الغربي غير صحيح ولا يمثل موقف الولايات المتحدة أو موقف الرئيس".

 

يديعوت أحرنوتدونالد ترامبنتنياهو
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء