Al Ahed News

تجدد الإشتباكات بين ’الحر’ و’سوريا الديمقراطية’ شمال حلب والمزيد من القتلى

سوريا والعراق



جبهة الشمال السوري تستعر ببن جماعات ما يسمى فصائل "الجيش الحر" وما يسمى "جيش الثوار" المنضوي ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، حيث دارت اليوم إشتباكات عنيفة بين الطرفين عند أطراف قرى حربل، أم حوش، سموقة، شيخ عيسى وقولسروج في ريف حلب الشمالي أدت الى سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين.

تقاتل المسلحون شمال حلب

تناحر المسلحين شمال حلب

وفي محافظة إدلب، أكدت تنسيقيات المسلحين إصابة مسؤول "كتيبة جيش الفاتحين - الجيش الحر" المدعو رفعات الشتيوي إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي شرقي مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

وفي السياق، نفى ما يسمى "جيش إدلب الحر" نفياً قاطعًا عبر صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ما روجته قناة "العربية " عن وجود تنسيق مع الجانب التركي للقيام بعملية عسكرية ضد "جبهة النصرة" في محافظة إدلب.

وفي محافظة حمص وريفها، أكد محافظ حمص طلال البرازي أن عدد الحافلات التي نقلت المسلحين وعائلاتهم من حي الوعر في حمص بلغ 58 حافلة نقلت على متنها 2613 شخصاً بينهم  425 مسلحاً و 469 رجلاً و 766 امرأة إضافة إلى 953 طفلاً، مضيفًا ان إعادة الخدمات الأساسية إلى الحي ستعود تدريجياً خلال أربعة اسابيع، كما تمّت تسوية أوضاع 428 شخصاً من حي الوعر بعد تعهدهم بعدم المساس بأمن الوطن.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها اليوم، أن الوضع في مناطق " تخفيف التصعيد" بسوريا مستقر، حيث تم تسجيل 13 حالة خرق لوقف إطلاق نار خلال 24 ساعة، اغلبها في مناطق تقع تحت سيطرة المسلّحين. وقد سجّل الجانب الروسي من اللجنة الروسية - التركية المشتركة 9 حالات إطلاق نار، أما الجانب التركي فسجل 4 انتهاكات في مناطق سيطرة تنظيما "داعش" و"جبهة النصرة".

وفي شأن ثان، أعلن مركز حميميم أنه أجرى 5 عمليات إنسانية في سوريا خلال الساعات الـ24 الماضية، بما في ذلك إيصال 3.8 طن من مياه الشرب إلى السكان في حلب، وتوزيع 1.6 طن من المواد الغذائية على سكان دمشق. وجرت 3 عمليات إنسانية تحت رعاية الأمم المتحدة، بما في ذلك إرسال قافلتين إنسانيتين من الرمثا الأردنية إلى تل شهاب والطيبة في ريف درعا.

سورياالمسلحونريف حلب الشمالي
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء