الرجاء الانتظار...

رئيس الوزراء الإيطالي يعلن استقالته بعد فشل مشروعه لإصلاح الدستور

folder_openأخبار عالمية access_time2016-12-05
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

قرر رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي ترك منصبه بعد أن اقترعت الأغلبية الساحقة من مواطني بلاده ضد مشروع إصلاح دستوري طرحه في استفتاء جرى أمس الأحد .

وأعلن رينزي أثناء مؤتمر صحفي أن نتيجة الاستفتاء واضحة تمامًا، مؤكدًا نيته تقديم استقالته إلى رئيس البلاد سيرجيو ماتاريلا يوم الاثنين.

وأشار رئيس الوزراء الايطالي إلى أنه بذل كل ما بوسعه من أجل تمرير مشروع الإصلاح الدستوري، مضيفا أنه يتحمل كامل المسؤولية عن هذه الخسارة.

رئيس الوزراء الإيطالي يعلن استقالته بعد فشل مشروعه لإصلاح الدستور

وأشاد رينزي بالاستفتاء، الذي رفض بموجبه 59.1% من الإيطاليين، حسب التقديرات الأخيرة، مشروع إصلاح دستوري، واصفًا عملية الاستفتاء بـ"عيد للديمقراطية".

وذكر رئيس الوزراء الإيطالي متوجها إلى مناصريه أنه الوحيد الذي يتحمل مسؤولية الخسارة، لكنه شدد على "أن من يخوض صراعًا من أجل آرائه لا يخسر".

يذكر أن هدف الإصلاح الدستوري الذي ربط رينزي مصيره كرئيس للحكومة بنتائجه يكمن في توطيد الاستقرار السياسي داخل البلاد، وتسريع العملية التشريعية عن طريق تقليص صلاحيات مجلس الشيوخ بشكل كبير.

ويقضي الإصلاح بتقليص عدد الأعضاء في مجلس الشيوخ من 315 إلى 100 شخص، ونقل بعض صلاحياته، لا سيما التشريعية، إلى الحكومة ومجلس النواب، من أجل تقوية الحكم المركزي في البلاد