Al Ahed News

تناحر المجموعات المسلحة يوقع مزيدًا من القتلى لدى الطرفين

سوريا والعراق



أكد "المرصد السوري المعارض" ارتفاع عدد القتلى الى 15 شخصاً بينهم 6 من مسلحي "جيش أحرار العشائر - الجيش الحر" وإصابة آخرين جراء انفجار سيارتين مفخختين في مخيم "الركبان" في ريف حمص الجنوبي الشرقي على الحدود السورية - الأردنية.

في حين قُتلَ مسلحان من فصائل "الجيش الحر" جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على الطريق الواصل بين "بصر الحرير" و"مليحة العطش" في ريف درعا الشمالي الشرقي.

وفي سياق متصل، استهدف مسلحان يستقلان دراجة نارية بقنبلة يدوية حاجزاً لـ "وحدات الحماية الكردية" في مدينة تل أبيض عند الحدود السورية - التركية بريف الرقة الشمالي، وتبع ذلك حالة من الاستنفار من قبل مسلحي "الوحدات" داخل المدينة .

كما قُتلَ وجُرحَ عدد من المدنيين وأصيب مسلحان مما يسمى "الشرطة الحرة" التابعة للمجموعات المسلحة جراء انفجار دراجة نارية مفخخة أمام "مخفر" تابع  لـ "الشرطة" في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

 

واستهدفَ مسلحو "قوات سوريا الديمقراطية" بالأسلحة المتوسطة سيارة مسؤول "اللواء الأول" التابع لـ "فيلق الشام" المدعو سعد أبو الحزم في قرية "الجامل" جنوب مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.

الى ذلك أعدم تنظيم داعش 8 أشخاص، بينهم مسلحون تابعون له من الجنسية العراقية في مدينة البوكمال بريف ديرالزور الجنوبي الشرقي بتهمة التعامل مع "التحالف الدولي".

من جهتها نقلت تنسيقيات المسلحين عن أحد مسؤولي "هيئة تحرير الشام" أن مسلحي "الهيئة" استعادوا السيطرة على بلدة "سنجار" في ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد سيطرة مسلحين على مقرات "الهيئة" في البلدة ونصب حواجز لهم فيها. وأضاف المسؤول أن مسلحي "الهيئة" نشروا حواجز ومجموعات لهم عند اطراف البلدة كما شرعوا في مطاردة المسلحين.

في سياق اخر نشر "جيش الإسلام" عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر" مقطع فيديو يُظهر فيه بعض اعترافات امنيي "جبهة النصرة" بالقيام بعمليات خطف واغتيالات طالت عدداً من مسلحي ومسؤولي "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية لدمشق.

المجموعات المسلحةسوريا
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء