Al Ahed News

رابطة الأساتذة المتفرغين في اللبنانية تعلن عن تجاوب وزير المال مع بعض مطالبها

لبنان



 

عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية اجتماعها الدوري برئاسة د. محمد صميلي في مقر الرابطة وحضور الأعضاء. وفي الختام أصدرت بيانًا قالت فيه انها قيّمت ايجابًا اجتماعها مع وزير المال بتاريخ 15/5/2017، وذلك لتجاوبه مع جملة القضايا التي تمت مناقشتها معه وأهمها: موافقته على خفض عدد ساعات التعاقد المعتمد لاحتساب السنة الجامعية للأستاذ لتصبح 175 ساعة عند ضم خدماته في ملاك الجامعة، كما أكد البيان ان وزير المالية وقع قرارًا بذلك وأحاله الى المراجع المختصة في وزارة المالية لتطبيقه.


وتابعت الهيئة بيانها وقالت أما باقي المواضيع التي طرحتها الهيئة والتي أعلن عن تجاوبه معها، فهي:

أ- زيادة موازنة الجامعة اللبنانية بما يتلاءم مع متطلبات تطورها.
ب - تعديل مشروع القانون المتعلق بالمحسومات التقاعدية للأساتذة عند دخولهم الملاك، والمطروح على جدول أعمال الهيئة العامة المجلس النيابي.
ج - ‌تسوية أوضاع الأساتذة وفقًا للقانون 12/81 من خلال إصدار المراسيم في مجلس الوزراء.
د - إصدار مراسيم الترفيع للأساتذة في الملاك بعد استيفائهم لشروط الترفيع.
ه-‌ إنصاف الأساتذة المتقاعدين بإقرار مشروع القانون القاضي بزيادة خمس سنوات للأستاذ عند بلوغه سن التقاعد. وقد سبق أن عدلته اللجان النيابية ووافقت عليه (موجود حاليًا في المجلس النيابي).
و- أ‌ما في ما خص صندوق تعاضد أفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية، فقد تمنت الهيئة على معاليه الموافقة على المشاريع المقدمة من مجلس إدارة الصندوق المتعلقة بزيادة التقديمات الصحية ورفع نسب التغطية.
هذا، وأوضح بيان الهيئة انها كانت دائمًا الحصن المنيع في الحفاظ على حقوق أساتذة الجامعة ومكتسباتهم، وأضاف البيان ان "الهيئة قد تبلغت من لجنة المال والموازنة، بأن المواد التي تم إقرارها هي من ضمن مشروع الموازنة العامة وليس لها علاقة بسلسلة الرتب والرواتب".
كما، أكدت الهيئة لهذه اللجنة تمسكها بالمكتسبات التي حققها أساتذة الجامعة والتي أضحت غير قابلة للنقاش والبحث كما أقرت كافة المراجع النيابية بذلك.
وختمت الهيئة بيانها بدعوة جميع الزملاء المندوبين لتلبية دعوة رئيس مجلس المندوبين لعقد جلسة عادية لمجلس المندوبين، وذلك يوم السبت الواقع فيه 27/5/2017 الساعة العاشرة صباحا، في كلية العلوم - الفرع الأول - قاعة الدكتور نزار سلهب.

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء