الرجاء الانتظار...

استشهاد مواطن غرب المنامة بعد سلسلة تهديدات من السلطة و14 فبراير/شباط تحمّل الملك المسؤولية

folder_openأخبار عالمية access_time2017-06-19 placeالدول العربية
starأضف إلى المفضلة

استشهد المواطن البحريني نبيل عبدالله السميع في ظروف غامضة بعد عودته من مزرعته الواقعة في منطقة أبوصيبع غرب العاصمة المنامة.

وقالت مصادر مقربة من العائلة إن استشهاد السميع جاء بعد سلسلة من التهديدات بالتصفية كان قد تلقاها من عناصر في جهاز الأمن الوطني وقد أبلغ عائلته مسبقًا بذلك.

وفي سياق متصل، أدانت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير/شباط في البحرين في بيان لها بأشد العبارات العمل الإرهابي الشنيع الذي أدّى الى استشهاد السميع، محمّلة الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة المسؤولية عن هذا الجريمة.

وإذ عزّت الحركة عائلة الشهيد وشعب البحرين المؤمن الأبي بشهادته غدرًا وغيلة، أكدت أن السميع أُخذ من مزرعته في أبوصيبع، وتعرض للتعذيب حتى الموت على يد جهاز المخابرات الخليفي، مضيفة أن استشهاده جاء بواسطة عملية مخابراتية له في بلدة أبوصيبع ، حيث كان الشهيد مهدّدًا من قبل جهاز الأمن الوطني (جهاز أمن الدولة) ، وبالتحديد من قبل الإرهابيين القذرين والجلادين، بدر الغيث والمناعي".

 

 استشهاد مواطن غرب المنامة بعد سلسلة تهديدات من السلطة و14 فبراير/شباط  تحمّل الملك المسؤولية

 استشهاد مواطن غرب المنامة بعد سلسلة تهديدات من السلطة و14 فبراير/شباط  تحمّل الملك المسؤولية

 

وأوضحت الحركة أن الشهيد نبيل السميع كان من أبطال إنتفاضة الكرامة في التسعينات، وهو ابن عم الشهيد حسن طاهر السميع والشهيد عباس السميع. وقد كان معتقل في التسعينات.

وأشارت الى أن مركز ووكر الارهاب في البديع قام بالإتصال بعائلة الشهيد للحضور فوراً الى المركز.

وكان الشهيد السعيد من سكنة بلدة السنابس وله مزرعة في بلدة أبو صيبع ، وكعادته كل يوم عصراً كان يذهب الى المزرعة، ولكن الفاجعة أنه بالأمس السبت تأخر وأهله كانوا يتصلون به وتلفونه مغلق حتى جائهم خبر تصفيته وملقى بدمائه في إحدى المزارع في بلدة أبوصيبع.

وبحسب الحركة، لا تزال منازل المواطنين الآمنين في الدراز تتعرّض للمداهمات منذ البارحة، كما لا يزال الحصار مشدداً على الداخلين والخارجين من البلدة.

 

التعليقات