الرجاء الانتظار...

الأمم المتحدة تلاحظ ارتفاعا كبيرا في اللقاءات بين الجيش الإسرائيلي والمسلحين السوريين

folder_openترجمات ودراسات access_time2017-06-19 placeفلسطين المحتلة
starأضف إلى المفضلة

ذكرت صحيفة "هآرتس" ان قوات المراقبة التابعة للأمم المتحدة في الجولان، لاحظت خلال الأشهر الماضية، ارتفاعا كبيرا في اللقاءات والاتصالات بين قوات جيش الاحتلال وجهات في التنظيمات المسلحة على طول الحدود بين "إسرائيل" وسوريا، وبشكل خاص في منطقة جبل الشيخ. هذا ما تبين من التقرير الذي وزعه في الأيام الأخيرة أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوترش على أعضاء مجلس الامن. وقد اعرب الأمين العام في التقرير للمرة الأولى عن قلقه من ان تؤدي الاتصالات بين "إسرائيل" والمسلحين السوريين الى تصعيد في المنطقة والحاق الضرر بمراقبي الأمم المتحدة.

نتنياهو مع الجرحى من المسلحين السويين

نتنياهو مع الجرحى من المسلحين السويين

التقرير الذي نشر في الثامن من شهر حزيران، يلخص نشاطات مراقبي الأمم المتحدة بين الثاني من آذار والسادس عشر من أيار،  وكتب فيه انه كل عدة أيام طوال هذه الفترة لاحظت نقاط المراقبة التابعة للأمم المتحدة عقد لقاءات واتصالات بين الجيش الإسرائيلي والمسلحين، في منطقة الحدود في الجولان بما في ذلك منطقة جبل الشيخ. في الاجمال، لاحظ مراقبو الأمم المتحدة أكثر من ستة عشر لقاء بين بداية آذار ومنتصف أيار. اللقاءات التي تمت مراقبتها جرت بالقرب من مراكز الأمم المتحدة في منطقة الحرمون، منطقة القنيطرة ووسط الجولان، بالقرب من مستوطنة "يونتان". وكتب انه "مقارنة بالتقرير السابق، هناك ارتفاع كبير في الاتصالات بين جنود الجيش الإسرائيلي وجهات من الجانب السوري".

وبحسب التقرير فان جميع اللقاءات عقدت بالقرب من احدى نقاط الجيش الإسرائيلي في منطقة جبل الشيخ وجرت بنفس الطابع – عناصر غير معروفين على ما يبدو تابعون للتنظيمات المسلحة، بعضهم مسلح والبعض الآخر غير مسلح، يصلون الى نقطة الجيش الإسرائيلي وهم على بغال ويتم استقبالهم من قبل جنود الجيش الإسرائيلي.

وأوضح أمين عام الأمم المتحدة في التقرير انه لا يمكن ان نحدد من نقاط المراقبة طبيعة هذه اللقاءات، وقال ان "مندوبي الجيش الإسرائيلي قالوا امامنا ان هذه اللقاءات والاتصالات لها طابع انساني وطبي". لكن بالرغم من التصريحات الإسرائيلية، خلال الأشهر الأخيرة بدأت تصدر للمرة الأولى في الأمم المتحدة انتقادات بخصوص هذه  الاتصالات والتحذير من انها قد تؤدي الى تصعيد. أمين عام الأمم المتحدة أشار بشكل خاص الى الخشية من اللقاءات التي تجري في منطقة جبل الشيخ، التي وصفها كأرض لها أهمية استراتيجية.

 

 

التعليقات

أقرأ أيضاً في : ترجمات ودراسات