Al Ahed News

’يديعوت أحرونوت’: سفير دولة عربية يعتذر لنظيره الصهيوني على ’واتسآب’

عين على العدو



كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية أنّ" سفيراً عربياً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، اعتذر، يوم الجمعة الماضي، لنظيره الصهيوني كرمل شاما هكوهين، عن "اضطراره للتصويت مع الاقتراح الفلسطيني القاضي بالاعتراف بالبلدة القديمة من الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، كموقع تراث عالمي فلسطيني".

وأعلن السفير الصهيوني في اليونسكو أنّه" كان قد اتفق مع سفير لدولة عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الكيان، على التصويت ضد الطلب الفلسطيني بتسجيل مدينة الخليل والحرم الابراهيمي على لائحة التراث العالمي، وقدم الاعتذار للسفير الصهيوني لتعذره الالتزام بهذا الموقف".

 

 سفير دولة عربية في "اليونيسكو" يعتذر لنظيره الصهيوني على "واتسآب

 

وبحسب الصحيفة الصهيونية، فقد كان السفير العربي في "اليونسكو" يعتقد أنّ" التصويت سيكون سري، وقدم وعداً لسفير الكيان في "اليونسكو" شاما هاكون بأن يصوت ضد الطلب الفلسطيني، وقد بعث برسالة بعد التصويت يبرّر فيها الأسباب التي دفعته للتصويت ضد الكيان ولصالح الطلب الفلسطيني، والتي جاء فيها بأنّه "لم يكن أمامه أي خيار سوى التصويت لصالح الطلب الفلسطيني وبأنّ الاجواء كانت شديدة التوتر"، ورد عليه السفير الإسرائيلي بالقول "أنا أدرك ذلك صديقي، بالنسبة لي وكأنك صوتت"".

يُشار إلى أنّ" منظمة اليونسكو قد سجلت مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف على لائحة التراث العالمي، بعد تصويت لجنة التراث العالمي على إدراجها ضمن الدورة الحادية والأربعين والتي عقدت في بولندا، وقد صوتت 12 دولة لصالح الطلب الفلسطيني في حين عارضته ثلاث دول وامتنعت ست دول عن التصويت".

يديعوت أحرونوتاليونسكو
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء
[1] ziad:
10-07-2017 12:36
نحن نعلم من اي محميه خليجيه صهيونيه هذا المخبول آتي, هؤلاء الخونه الاوغاد 'واطيين'.