الرجاء الانتظار...

لبنان يتأثّر بموجة حرّ شديدة تُسيطر على الشرق الأوسط هذا الأسبوع

folder_openأخبار لبنانية access_timeمنذ أسبوع placeلبنان
starأضف إلى المفضلة

تسيطر ظاهرة موسمية حارة يطلق عليها اسم "جمرة القيظ" على الشرق الأوسط، مصحوبة بدرجات حرارة مرتفعة وغير مسبوقة، تتراوح ما بين 51 و 60 درجة مئوية في الظل، في كل من الكويت والسعودية والعراق، وقد ترتفع درجات الحرارة في هذه البلدان إلى ما فوق الـ60 درجة مئوية في الأيام القادمة.

وحذّر النظام الآلي للإنذار المبكر التابع للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في السعودية، من موجة حر شديدة تضرب الرياض والمنطقة الشرقية، خلال اليومين القادمين، بداء من الساعة العاشرة صباح اليوم وتنتهي في السادسة من مساء الجمعة القادم.

وأكد الإنذار المبكر أن درجة الحرارة ستتراوح بين الـ 47 درجة والـ49 درجة في الرياض، بينما ستبلغ درجة الحرارة 50 درجة مئوية في المنطقة الشرقية.

وبسبب موجة الحر غير المسبوقة في المنطقة، شبت أمس الأحد حرائق عدة في مناطق مختلفة من الكويت، حيث انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر شاحنة معطلة بعد أن غاصت عجلاتها في "الزفت" في الطريق، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي تجاوزت الـ 65 مئوية.

جمرة القيظ

لبنان يتأثّر بموجة حرّ شديدة تُسيطر على الشرق الأوسط هذا الأسبوع

وفي الجزائر، تراوحت درجات الحرارة ما بين 48 و52 درجة في الظل خلال أكثر من أسبوع، وفي مصر سجلت الحرارة 41 درجة مئوية، فيما تشهد مناطق العراق ارتفاعا كبيرا في درجات الحرارة، هي الأعلى منذ 30 سنة.

لبنان، وكما سائر الدول في الشرق الأوسط، يتأثر بهذه الكتلة الاستوائية التي تمركزت منذ شهر فوق المنطقة المدارية.

وبحسب مصلحة الأرصاد الجوية في لبنان، فإن الحرارة سترتفع فوق معدلاتها الموسمية بدرجة واحدة وتصل إلى 34 درجة مئوية، وترتفع أيضًا درجة الحرارة المحسوسة، أي التي يشعر بها جسم الإنسان، بفعل ارتفاع كبير في نسبة الرطوبة في الجو على الساحل.

وفي هذا السياق، أكد الخبير في الأرصاد الجوية الأب إيلي خنيصر أن ارتفاع درجات الحرارة بين صحراء شبه الجزيرة العربية وصحراء إفريقيا الكبرى، نتج عنه ارتفاع في درجات الحرارة في المناطق الروسية الشمالية والأوروبية الجنوبية وغرب آسيا.

وتابع خنيصر في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" بالقول "إننا ما زلنا في بداية فصل الصيف، وقد تشتد الحرارة في الأسبوع الأول من شهر آب بسبب تعمّق قيم الضغط الجوّي للمنخفض الهندي الموسمي المتمركز على مدار السرطان، الذي يشهد سقوط عمودي لأشعة الشمس، فيرفع نسبة الرطوبة ونسبة تبخر المياه، وبالتالي يحوّل الأجواء إلى ملتهبة، وهو ما ينتظر الدول العربية في الأسبوع الأخير من شهر تموز/ يوليو والقسم الأول من شهر آب/أوغسطس".

التعليقات