الرجاء الانتظار...

السيد إبراهيم أمين السيد: إنتصار سوريا بات قريباً وسيغير وجه المنطقة

folder_openأخبار لبنانية access_timeمنذ أسبوع placeلبنان
starأضف إلى المفضلة

أكد رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد أن أمام الإنتصار الذي تحقق في حرب تموز 2006، إنتصار يوازيه تحقق في العراق، وانتصار آخر سيتحقق قريباً في سوريا يرسم بفضل تضحيات المجاهدين والشهداء في هذه اللحظة السياسية، مصير المنطقة على المستوى السياسي، مضيفًا أن مرحلة جديدة ستشهدها المنطقة، ومشيرًا الى أن دولاً عظمى تتعاون في المنطقة مع دول إقليمية وصلت لحد الإستعلاء والتسلط على جيرانها.

السيد إبراهيم أمين السيد

السيد إبراهيم أمين السيد

موقف السيد إبراهيم أمين السيد جاء خلال حفل تأبيني في أربعين الشهيد علي محمد ياغي في بعلبك، حضره لفيف من العلماء وقيادات سياسية وحزبية وبلدية في المنطقة وعوائل الشهداء وحشد من جمهور المقاومة، حيث أضاف سماحته "نحن من خلال الشهداء لم نقلق على ماضينا الذي شوهه البعض، أعاد هؤلاء الشهداء كتابته من جديد بأحرف من نور ولم نقلق على حاضرنا بوجودهم ولم نقلق على مستقبلنا وعلى ديننا وأمتنا".

وتساءل السيد إبراهيم أمين السيد، ماذا صنع دم الشهداء؟ كنا في حرب تموز مع عدو واحد يسانده العالم أجانب وعرب، والآن في سوريا أمام العالم كله، ونحن نقف بوجه أعداء كثيرين تساعدهم "إسرائيل" ومع أدواتهم التي دربوها ورعوها وأمدوها.

كما تحدث في الحفل الحاج محمد ياغي والد الشهيدين مهدي وعلي ياغي فقال : كان الشهيد علي على موعد مع أخيه الشهيد مهدي في شهر العشق والمحبة، لقد نشأ ولداي وتربيا على حب محمد وآل محمد وخالطت الولاية دمهما ولحمهما وعظامهما حتى أضاءت وجودهما وأضاءت أسرتي، وإن كان فقد الأحبة موجع للقلوب، لكن حفظ الإيمان والكرامة والعرض أغلى ما في الوجود.

التعليقات