Al Ahed News

يوم أذِلّت ’النصرة’ في لبنان.. بالصور

# هاشتاغ



2 آب 2017، يوم لن ينساه مسلحو جبهة "النصرة" الذين وطأت أقدامهم يوماً أرض لبنان، دون أن يتحسّبوا ليوم مذلّتهم الكبرى. "مشهد ذل عارم"، هذا ما أجمع عليه الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في وصفهم لخروج آخر الحافلات التي تقل مسلحي جبهة "النصرة" وعائلاتهم الى غير رجعة من لبنان، تحت الراية الصفراء للمقاومة الاسلامية.

ومع هاشتاغ "#واكتمل_النصر" الذي تصدّر الوسوم الأكثر تداولاً عبر تويتر، تداول الناشطون بكثافة صور الطائرات الصغيرة التي سيّرتها المقاومة وهي تحمل راية حزب الله، لترفرف فوق حافلات جبهة "النصرة" الخارجة بحماية المقاومة من جرود عرسال نحو ادلب السورية.

كما تداول ناشطون أيضا المقاربة التي تقدّم بها الشيخ حسين زين الدين عبر صفحته على "فيسبوك"، عارضاً لمشهدين مختلفين يظهران الفارق الكبير بين ثقافة وأخلاق شباب المقاومة الاسلامية، وبين غدر ارهابيي جبهة "النصرة". في الصورة الأولى تَظهَر قافلة المدنيين التي أقلّت أهالي كفريا والفوعة المحاصرتين ضمن اتفاق مسبق مع المسلحين، وتم الغدر بها عبر تفجير انتحاري استهدف الأطفال والنساء. أما الصورة الثانية فتُظهر قافلة المسلحين التابعة لجبهة "النصرة" في جرود عرسال تخرج بأمان شبّان المقاومة الاسلامية الذين أوفوا كما العادة بعهودهم. وكتب الشيخ التعليق التالي مع الصورتين "بيننا وبينكم أخلاق رسول الله محمد (ص)".

تويترجرود عرسال
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء