الرجاء الانتظار...

الحالة الفيزيائية للأمة والانفجارات المحيطة الوشيكة!

folder_openنقاط على الحروف access_time2017-08-08
starأضف إلى المفضلة

تبدو خطة "الربيع العربي" في نهايتها بعد أن فشلت فشلًا ذريعًا في تنفيذ أغراضها الاصلية بوصول نخب حاكمة منتمية للمشروع الغربي بتنوعاته المختلفة التي تتعدد اشكالها وتتفق في مآلاتها وهي خدمة المصالح الغربية والحفاظ عليها.
ودون اسهاب في شرح التنوعات فان الهدف كان زرع انظمة ونخب حاكمة لا تهدد الكيان الصهيوني وتحافظ على الامتيازات الغربية التجارية وتشكل حائطا للصد امام مشروع المقاومة اما حربا بالوكالة او عداء واستنزافا بالوكالة في احسن الاحوال.
نظرا للمقاومة التي لقيها المشروع والتي اشتملت على المقاومة المسلحة والمواجهات البطولية لمحور المقاومة من جهة ومقاومة الشعوب الرافضة للعناصر التي تم اختيارها في دهاليز المقرات الاستخباراتية الدولية، فان المشروع بدا متعثرا ويكاد يلفظ أنفاسه الأخيرة بتفاصيله التي أعدت بالخطة الرئيسة وبدأ يبحث عن تفاصيل أخرى وخططٍ بديلة.

 


 ولأن المشروع الأمريكي الصهيوني لا يخرج من بلد أو إقليم خالي الوفاض فانه يزرع دوما بذور شقاق وألغاما قابلة للانفجار، وهو ما نرى ظلالا له في سوريا في مناطق الاكراد وفي لبنان عبر اغواء الحكومة وخصوم المقاومة وفي العراق من خلال استقطاب تيارات وجماعات لجعل قضية المقاومة قضية خلافية وطائفية وهكذا دواليك.
والجانب الاخر من مكتسبات المشروع الصهيوامريكي ايضا اعتمد على العمل بقاعدة "ما لا يدرك كله لا يترك كله"، فهي وان لم تستطع زرع انظمة ونخب تابعة تماما فعلى الاقل خرجت حتى الان بانظمة تابعة ومهادنة كما نجحت في تشويش المفاهيم والمصطلحات وبلبلة الشعوب.
 الا ان المفقود في المكتسبات هو النخب واكتساب هذه الانظمة شعبية لسياساتها المهادنة، فالغرب يسيطر على العناوين لكنه لم يسيطر بعد على المتون.
ولهذا نرى استهدافا ايضا للانظمة التابعة وتهديدا واستهلاكا لها حتى تظل دوما بحاجة لشرعية الغرب مقابل تنفيذ املاءاته وعدم الخروج عن خط السير المرسوم لها.
ربما بعض النخب ومنها التكفيرية كانت خيارا أمثل لانها باجتهاداتها الذاتية حتى التي تخرج عن الخط المرسوم سوف تزيد طينة الاوطان بلة، اما النخب العسكرية فهي محكومة باسقف كثيرة وفي الوقت نفسه هي مشكّلة من تنوعات لا يزال الحس القومي والوطني نابضا في بعضها وهامش الحركة محكومًا لديها وليس مطلقا كما هو في نخب ترى انها الدين وان ممارساتها القران والسنة!
والسؤال الان عن الخطط البديلة وهل هي مناورات اخرى تحت مسميات اخرى أم أنها استهداف مباشر كلاسيكي عنوانه الحرب؟
تتباين وجهات النظر التحليلية ويبدو ان التباين هو مصداق لعدم اتخاذ قرار دولي نهائي وليس مصداقا لوجهات نظر مختلفة.
الا ان الاقرب يمكن استنتاجه من الشواهد وهي التي تصب في خانة التصعيد والوصول لمستويات عليا منه تنذر بحرب وشيكة لا يستطيع احد الجزم بانها محدودة.
 

الانفاق الدفاعي الامريكي وزيادته وكذلك الحال في الصين والاختبارات المتبادلة للاسلحة والصواريخ العابرة للقارات والانسداد التدريجي لافاق التفاهمات السياسية حول ملفات استراتيجية كبرى هي نذر حرب بلا جدال.
والهيئة التي تبدو عليها الادارة الامريكية والتخبط غير المسبوق في القرارات وتعامل المؤسسات مع الرئيس الامريكي والذي يشبه تعامل "العالم الثالث" مع رئيس تتجه النوايا للاطاحة به دون تجمل ديمقراطي يحفظ ماء وجه اسطورة الديمقراطية الامريكية، هو انكشاف بين لصراع كبير وصل لتحالف بين عناصر من الحزبين الكبيرين "الديمقراطي والجمهوري" للاطاحة بترامب بسبب سياسات يرون انها مسّت بالذات العليا الامريكية وسمحت بهامش لنمو قوى اخرى غير امريكا، وما بين المزايدة بين الطرفين فإن احتمالات اندلاع شرارة كبرى للحرب واردة.

اذا حدثت الحرب الكبرى فإن ما يهمنا هو شعوبنا ووحدتها، فلم تنل حرب من شعوب صلبة، وكم نالت قلاقل من شعوب مفككة.
بالنظر لشعوبنا فإننا للاسف نرى انها تحولت لحالة من حالات المادة تشبه الحالة الغازية!
فللمادة حالات يعرفها العلماء هي الصلبة والسائلة والغازية، وبعد انحسار المد التحرري والذي شهد صلابة كبرى تحولت الشعوب لحالة من السيولة وتباعدت ذراتها واتخذت شكل الاوعية التي وضعت بها.
والان وبعض الضغوط والنيران تبدو في حالة بخارية غازية تتباعد ذراتها وتملأ اي فراغ متاح ويصعب تجميعها.
هذه الحالة خطرة جدا مع خطورة التحولات الدولية، وهناك لازالت مساحات صلبة وهي المقاومة والتي لم تتباعد ولم تتخذ شكل اوعية اريدت لها وهي لذلك المستهدفة.
ولانقاذ هذه الامة، لا بد من عملية عكسية تعتمد على تسييل الحالة الغازية ثم تجميد هذا السائل واعادة الامة لصلابتها، وهذه العملية وسط الظروف المحيطة والمتربصة تبدو صعبة الا ان بدايتها حتمية، قبل ان تنطلق الامة في جميع الاتجاهات وتتناثر بفعل ضغوط الانفجارات المحيطة الوشيكة.

(*) كاتب عربي من مصر

 

التعليقات