الرجاء الانتظار...

’النصرة’ وصراع ما قبل السقوط ـ الحلقة الاولى

folder_openخاص العهد access_timeمنذ أسبوع
starأضف إلى المفضلة

خرج للعلن الصراع داخل المشايخ المنتمين الى ما يعرف بـ"مجلس شورى أهل العلم" وبعض المشايخ المستقلين وأولهم السعودي عبدالله المحيسني وبين قيادة "النصرة"، وذلك على خلفية دعوة المحيسني ومعه بعض شرعيي "هيئة تحرير الشام" والفصائل المسلحة التكفيرية في سوريا لانشاء جيش موحد في الشمال السوري وحل الفصائل نفسها واولها هيئة تحرير الشام النصرة وحركة احرار الشام والزنكي وغيرها من الفصائل الاصغر.

رياح الجولاني سارت بما لا تشتهي سفن المحيسني وغيره حيث راوغ الجولاني في الموضوع، ورفض كل ما طرح عليه مثل مبادرات التوحد في جيش واحد، وحل هيئة "تحرير الشام" نفسها. وتشير مصادر خاصة بموقع "العهد" الأخباري الى أن القائمين على المبادرة  شكلوا لجنة مهمتها التواصل مع قادة الجماعات وعرض تفاصيل المبادرة عليهم وتنسيق الجهود والمواقف بشأنها. وضعت لجنة المبادرة شرطاً اساسيا لعملها يقوم على فضح الجماعات التي تعرقل نجاح المبادرة وعزلها شعبيا وإعلاميا ببيانات واضحة وتواصلت لجنة المبادرة مع كافة الجماعات المسلحة في الشمال السوري والتي أبدت تحمسها وموافقتها على المبادرة دون شروط لكن عند عرض تفاصيل المبادرة علي هيئة "تحرير الشام" "النصرة" لمعرفة موقفها منها، عمد الجولاني الى المماطلة.

السعودي عبدالله المحيسني

المصادر الخاصة بموقع "العهد" الاخباري لفتت الى أنه بعد أيام من المماطلة، طالب شرعي جبهة "النصرة" اللجنة المعنية بالمبادرة بتوضيح موقف تلك الفصائل من مقررات استانا خصوصا حركة "احرار الشام"، كشرط للتفاوض حولها، غير ان الجولاني في حركة التفافية على مبادرة المحيسني ومن معه، قدم مبادرة بديلة ارتكزت على عدة نقاط أبرزها:

ـ تحكيم الشريعة
ـ رفض العملية السياسة
ـ حماية المهاجرين
ـ توحيد قيادة الجيش المقبل والقضاء مشترطا ان يكون بيد جبهة "النصرة"

في خضم هذا النقاش ظهرت تسجيلات صوتية  تكشف ان امير "هيئة تحرير الشام ـ النصرة" كان خلال الفترة السابقة ومنذ معارك سراقب وجبل الزاوية بداية الصيف الحالي، كان يخطط لضرب "احرار الشام" والزنكي. كما كشف تسريب صوتي بين الجولاني نفسه وبين المغيرة أمير جيش "النصرة" في قاطع إدلب، كيف أن الأخير أراد اعتقال المحيسني بسبب عمله على مسلحي "النصرة" لوقف الحرب مع أحرار الشام فضلا عن تسجيل آخر بين المغيرة وسلمان امير قاطع البادية الشمالي في "هيئة تحرير الشام النصرة"، قال فيه المغيرة إن الشرعيين هؤلاء ليسوا الا "مرقعين" للامير وهذه هو عملهم. وعلى اثر بث هذه التسريبات أعلن السعودي عبدالله المحيسني ومعه مصلح العلياني في بيان استقالتهما من "هيئة تحرير الشام" على خلفية التسريبات الصوتية التي تم تداولها مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وينشر موقع "العهد" الإخباري مقاطع من الصوتيات المسربة مع شرح تفصيلي للاتصالات بين الجولاني وأمير قاطع ادلب واتصال اخر بين أمير قاطع أدلب وأمير قاطع البادية الشمالي، وفي هذه التسريبات الجولاني يستخدم اسم نايف.

التسجيل الصوتي مسرّب على احدى مواقع المجموعات الارهابية

التعليقات