الرجاء الانتظار...

’البنتاغون’ ينفي توريد الأسلحة للإرهابيين في سوريا ويزعم: نحترم القوانين

folder_openأخبار عالمية access_time2017/09/14
starأضف إلى المفضلة

بعد ساعات على تأكيد صحيفة ألمانية توريد الجيش الأميركي أسلحة وذخيرة للجماعات الإرهابية في سوريا، مصدرها دول أوروبا الشرقية عبر قاعدة "رامشتاين" الجوية الأميركية في ألمانيا، وذلك انتهاكًا للقوانين الألمانية، سارعت المتحدثة باسم وزارة الحرب الأميركية (البنتاغون) ميشيل بلدانسا، الى نفي بلادها استخدام الأراضي الألمانية، لتخزين أو نقل أسلحة مخصصة للمسلحين في سوريا.

البنتاغون يزعم نفيه في تسليح الإرهابيين بسوريا

البنتاغون يزعم نفيه في تسليح الإرهابيين بسوريا

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن المتحدثة باسم البنتاغون قولها "وزارة "الدفاع" الأميركية لا تستخدم قواعدها في ألمانيا لتخزين أو نقل الأسلحة أو الذخيرة المخصصة لسوريا. إن وزارة الدفاع تحترم كافة القوانين الألمانية وستواصل احترامها".

وأشارت بلدانسا إلى "أنّ البنتاغون وجّه تعليمات لكل مقاوليه، بعدم تخزين مثل هذه الشحنات المخصصة للمعارضة السورية في الأراضي الألمانية، أو نقلها عبر هذه الأراضي".

وزعمت المتحدثة الأميركية لوكالة "سبوتنيك" الروسية أنّ "وزارة الحرب تعمل بشكل وثيق مع وزارة الخارجية وحلفاء "الناتو" والشركاء الأوروبيين بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك في المجال الأمني، بما في ذلك بيع الأسلحة والذخائر والمعدات، وانطلاقاً من القواعد ذات الصلة، تقوم وزارة الحرب بالتحقق من القوات الموالية قبل تزويدها بالمعدات والأسلحة وترصد الاستخدام النهائي لهذه الأسلحة".

وكانت صحيفة "Süddeutsche Zeitung" قد ذكرت أن" الحكومة الأميركية، قامت بتدريب وتسليح عناصر من ما يسمى "الجيش السوري الحر" وغيرهم من الفصائل المسلحة المعارضة، في إطار برنامج "Timber Sycamore" التابع لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA).

وأضافت الصحيفة أنّ" أسلحة وذخيرة بمليارات الدولارات، كانت تشتريها مؤسسات عسكرية خاصة في دول أوروبا الشرقية والبلقان".

وتمكن صحفيون من تتبع سلسلة قنوات التوريد الممتدة من المصانع في صربيا والبوسنة والتشيك وكازاخستان إلى تركيا والأردن، وحسب الصحيفة، كانت الشحنات العسكرية تصل إلى الشرق الأوسط عن طريق موانئ رومانيا وبلغاريا أو عبر قاعدة "رامشتاين" الأميركية.

ووفقًا لتقرير مشترك لمركز أبحاث الفساد والجريمة المنظمة (OCCRP) ومؤسسة البلقان للتحقيقات الصحفية (BIRN) فإن" البنتاغون يستعين بشركات صناعية عسكرية كبيرة وشركات متصلة بالجريمة المنظمة، لتوفير الأسلحة للإرهابيين في سوريا".

التعليقات