الرجاء الانتظار...

لَبَّيكَ بيُتمِي.. لَبّيكَ قَد لبَّاكَ أبي

folder_open# هاشتاغ access_timeمنذ أسبوع
starأضف إلى المفضلة

"أيتمت العيال لكي أراك".. عبارة جسّدها مجاهدو المقاومة الإسلامية بشهادتهم وتضحياتهم، من أجل الدفاع عن الأرض والعرض. الشهيد المجاهد ابراهيم سبيتي الذي ارتقى خلال مواجهات في البادية السورية مع الارهاب التكفيري، انتشرت صورته بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، مرفقة بعبارة "أيتمت العيال لكي أراك". ليست شهادة سبيتي وحدها المحور، فللقصة وجه آخر. سجى الطفلة التي كانت ما تزال جنيناً في رحم أمّها قبيل انطلاق والدها الى ساحات الجهاد، شاء الله أن تبصر النور في اليوم الذي ارتقى فيه ابراهيم شهيداً.

المواقف المشرّفة لشعب المقاومة لا تنضب. خلال الساعات القليلة الماضية، أعاد الناشطون على مواقع التواصل نشر العبارات التي كتبتها آية ابنة الشهيد المجاهد سامر عطوي على صفحتها على "فيسبوك"، وجاء فيها: "لبَيكَ يَا حُسين باستشهَاد والِدي، لَبَّيكَ بيُتمِي، لَبَّيكَ فِدَاكَ نَفسي وَكُلّ أهلي.. لَبّيكَ قَد لبَّاكَ أبي.. اللهُمّ تَقَبَّل منَّا هذا القُربَان.. بِكَ أُواسي فَاطِمَة العَليلَة.. ورُقيَّة وسُكينة (ع)"، مرفقة بهاشتاغ #ما_تركتك_يا_حسين.

 

التعليقات