الرجاء الانتظار...

الإمام الخامنئي يؤكد ضرورة استمرار المساعدات والمواقف المتعاطفة مع المنكوبين في زلزال كرمانشاه

folder_openأخبار عالمية access_timeمنذ أسبوع placeايران
starأضف إلى المفضلة



أعرب الامام آية الله العظمى السيد علي الخامئني عن بالغ الاسى إثر وقوع الزلزال المرير في محافظة كرمانشاه (غرب البلاد)؛ كما أشاد بحضور المسؤولين في المناطق المنكوبة ومواقفهم المتعاطفة مع المتضررين في هذا الحادث.

وأكد سماحته خلال استقباله رؤساء السلطات الثلاث ضرورة الاستمرار في هذه المواقف ومواصلة المساعدات بكل قوة الى المناطق المتضررة للتخفيف من معاناة الاهالي فيها.

وفيما أشار الى النوائب التي تسبب بها الزلزال لأهالي كرمانشاه، أعرب الامام الخامنئي، عن تضامنه ومواساته للشعب الايراني الأبي من أهالي كرمانشاه باعتبارهم حراس الحدود البواسل.

وتابع سماحته قائلاً ان "نائبة فقدان الاحبة لهي مصاب جلل ومرير، لكن نسأل الله تعالى أن ينزل السكينة والسلوان على قلوب العوائل الثكلى وأن ينور ابصارهم بلطفه ورحمته".

ووصف سماحته الحادث المرير الأخير بأنه اختبار إلهي وساحة (عمل) بالنسبة للمسؤولين في البلاد، مصرحاً أنه خلال اليومين الأخيرين توجّه المسؤولون بمن فيهم رئيس الجمهورية المحترم الى (مناطق الزلزال) واجتمعوا مع الاهالي الثكالى معربين عن تعاطفهم مع هؤلاء، و"إني آمل أن تتواصل هذه المشاعر المتعاطفة على الصعيد العملي وأن تستمر المساعدات بكل قوة وبما يخفض من معاناة وآلام الشعب وخاصة في ضوء برودة الجو وقدوم فصل الشتاء العصيب".

الى ذلك، أشار رئيس الجمهورية الشيخ حسن روحاني في هذا اللقاء الى جهود كافة المؤسسات في سياق ايصال المساعدات الاغاثية وعمليات الانقاذ ومتابعة وضع المصابين وذوي الضحايا في حادث الزلزال، مؤكداً أن الحادث يعد بمنزلة اختبار لنا؛ معرباً عن تقديره لجميع الجهات التي ساهمت في هذه الجهود بصورة مميزة بما فيها القوات المسلحة الايرانية.

يذكر أنّ زلزالاً بقوة 7.3 درجات على مقياس ريختر ضرب مساء الاحد مناطق غرب البلاد، مخلفاً 432 قتيلاً و7817 جريحاً، وبحسب الجهات المعنية فإن عدد الضحايا مرشح للارتفاع.

التعليقات