الرجاء الانتظار...

 

الأنصار يتفوق على النبي شيت

folder_openكرة القدم access_time2018-01-08
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

أحمد شكر
حقق الأنصار فوزًا مستحقًا على ضيفه النبي شيت بأربعة أهداف مقابل هدفين، وذلك في اللقاء الذي جمع الفريقين على ملعب صيدا البلدي في ختام مباريات المرحلة الثانية عشرة الأولى أيابًا من الدوري ليواصل الأخضر ملاحقة العهد والنجمة ويبقى على بعد ثلاث نقاط من حامل اللقب.
وافتتح النبي شيت النتيجة عبر الواعد إبراهيم أبو حمدان عند الدقيقة 33 بعد كرة عرضية من المجد حسين رزق أسكنها رأسية في مرمى الحارس ربيع الكاخي العائد من الإصابة ليعلن عن تقدم أبناء البقاع الذين نجحوا بإنهاء الحصة الأولى لصالحهم.
على الرغم من محاولات الأنصار العديدة على مرمى الحارس مصطفى بواب ومشاركة السوري ثائر كرومة والليبيري ليوس وكس إلا أن فعالية أبناء سامي الشوم لم تظهر إلا في الحصة الثانية، حيث أدرك الأنصار التعادل عند الدقيقة 53 عبر مدافع النبي شيت محمد المساوي الذي حاول إبعاد كرة علي الأتات لتستقر في مرمى البواب معلنة تعادل الفريقين.
ليضغط بعدها الزعيم وسط انهيار واضح على مستوى اللياقة البدنية للاعبي النبي شيت ويحقق  الوافد الجديد ثائر كرومة أولى أهدافه بقميص الأخضر إثر متابعته عرضية عباس عطوي ليحرز هدف التقدم عند الدقيقة 68 وقبل أن يستفيق رجال المدرب المصري أحمد حافظ من الصدمة عاجلهم مدافع الأنصار معتز بالله الجنيدي بالهدف الثالث بعد ركلة حرة رفعها أونيكا ليحرز هدف الأمان للأنصاريين عند الدقيقة 73.
وسبق هدف الأنصار كرة لإبراهيم بحسون على العارضة لينجح بعدها المميز حسين رزق من تقليص النتيجة بتسديدة رائعة من داخل المنطقة بعد مراوغة لاعبي الأنصار قبل أربع دقائق من النهاية.
وفي خضم سعي النبي شيت للتعديل احتسب الحكم جميل رمضان ركلة جزاء للأنصار في الدقيقة الأخيرة بعدما اعتبر أن المدافع حمزة عبود قطع كرة علاء الباب بيده ليعترض لاعبو وإدارة النبي شيت كثيرًا لأنهم كانوا يطالبون بخطأ للعبود بعدما رفع البابا قدمه في وجهه حسب رأيهم، إلا أن الحكم أصر على قراره بعد التشاور مع الحكم الرابع ليترجم السنيغالي حاج مالك الكرة هدفًا في مرمى النبي شيت، وينتهي اللقاء بفوز أخضر رفع رصيد الأنصار إلى 23 نقطة في المركز الثالث، بينما تجمّد رصيد النبي شيت عند عشر نقاط في المركز العاشر.
وشهدت الجولة تسجيل 26 هدفًا وهو رقم مرتفع قياسًا بالجولات الماضية واحتفظ الحاج مالك بصدارة الهدافين.