الرجاء الانتظار...

علي الأسود: المجنّسون يزاحمون البحرينيين في أرزاقهم

folder_openأخبار عالمية access_timeمن 5 أيام placeالبحرين
starأضف إلى المفضلة

علّق النائب السابق عن كتلة "الوفاق" البحرينية المُعارضة علي الأسود على أمر وزير الداخلية البحريني راشد بن عبدالله آل خليفة الذي صدر أمس بشأن وقف منافسة المجنسين في البحرين لأصحاب الأعمال بالسعودية، فقال إن "السلطة ترضخ اليوم لطلب جارتها الكبرى السعودية لمواجهة مزاحمة عدد من المجنسين في أرزاق المواطنين هناك، دون الاكتراث لصوت المعارضة والشعب البحريني الذي لطالما أعلن رفضه لهذا المشروع التدميري المضر بكل مكونات البلد".

وأضاف الأسود عبر حسابه على "تويتر" أن المعارضة في البحرين لا تحتاج إلى فتح باب التجنيس لأنّ مواردها المالية أقل بكثير من النفقات المطلوبة، مؤكدًا أن التجنيس صار "بذرائع وهمية اختلقتها السلطة لتغيير التركيبة السكانية لأسباب سياسية"، وأشار إلى الحاجة لمعالجة الجوانب الإنسانية لهذه العوائل ودراسة الملف بشكل جذري.

وأكد أن ارتباط القضية بتجنيس عدد من العوائل العربية من الأردن واليمن وسوريا شكّل مزاحمة جادة في بعض مواقع العمل في السعودية بعنوان "أنا بحريني"، مضيفًا أن بعض المعطيات تقول إنّ غضب الشقيقة الكبرى من سلطات البحرين لم يأتِ من خلفية التجنيس فقط بل ارتبط الأمر بالجانب الأمني وهو الأهم عند دول الخليج.

ويأتي قرار وزير الداخلية بعد ساعات من زيارة وفد أمني سعودي برئاسة وزير الداخلية عبدالعزيز بن سعود بن نايف آل سعود إلى المنامة.

وقد حذّرت المعارضة البحرينية من عمليات تجنيس ما لا يقل عن 100 من جنسيات متعددة في بلدٍ صغير الجغرافية وعدد سكانه يفوق النصف مليون نسمة بقليل مشيرة الى أن لذلك تبعات وأضرارًا جسيمة.