الرجاء الانتظار...

إصابات واعتقالات في جمعة الغضب الـ6 رفضًا لقرار ترمب

folder_openأخبار عالمية access_timeمن 4 أيام placeفلسطين المحتلة
starأضف إلى المفضلة

أصيب عدد من المواطنين، بعد ظهر الجمعة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في غالبية نقاط التماس بالضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة، وذلك في جمعة الغضب السادسة رفضًا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس "عاصمة للكيان الإسرائيلي".
ففي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، أطلقت قوّات الاحتلال قنابلها الغازية والصوتية صوب مسيرة حاشدة شارك فيها عشرات المواطنين انطلاقًا من مسجد الحسين بن علي وصولا إلى منطقة باب الزاوية، ما أوقع عدّة حالات اختناق في صفوف المواطنين.

كما انتشرت قوّات "إسرائيلية" كبيرة في عدد من الشوارع القريبة وطاردت المشاركين.

وفي المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، اعتقلت قوّة عسكرية صهيونية عددًا من الشّبان عقب تفريقها مسيرة خرجت من وسط المدينة نحو المدخل الشمالي للمدينة مناصرة لمدينة القدس ورفضًا للقرار الأمريكي.

وأفادت مصادر محلية أنّ من بين المعتقلين عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" حسن فرج، وسكرتير الشبيبة وسام حمدان أمين سر حركة "فتح" في منطقة الجبعة.

وأطلقت قوّات الاحتلال قنابلها الغازية والصوتية باتجاه المشاركين في المسيرة، ما أوقع عدّة حالات اختناق في صفوف المشاركين.

واندلعت بعد ظهر الجمعة مواجهات عنيفة في بلدتي بيتا واللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وتركزت المواجهات عند مدخل بيتا حيث اشتبك عشرات الشبان مع جنود الاحتلال المتمركزين على مدخل البلدة، ورشقوهم بالحجارة، فيما أطلق الجنود الرصاص المعدني وقنابل الغاز بكثافة.

كما اندلعت مواجهات عنيفة في اللبن الشرقية بعد اقتحام المستوطنين للبلدة ومهاجمة منزل المواطن يوسف دراغمة.

وأكد شهود عيان أن الاهالي تصدوا للمستوطنين، وطاردوهم إلى خارج البلدة، وتمكنوا من تحطيم المركبات التي كانوا يستقلونها، قبل أن تتدخل قوات الاحتلال لحماية المستوطنين.

ووقعت كذلك مواجهات عند مدخل البلدة الذي شهد وجودا مكثفا لقوات الاحتلال وحرس المستوطنات، وأطلق الجنود قنابل الغاز بكثافة باتجاه الشبان الذين رشقوهم بالحجارة.

كما اندلعت بعد ظهر الجمعة مواجهات في عدة مناطق متفرقة بمحافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، تخللها إطلاق الاحتلال للرصاص الحي.

ففي مدينة رام الله، انطلقت مسيرة باتجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت ايل" ضمت العشرات، قام خلالها الشبان بإغلاق الطرق وإشعال الإطارات المطاطية ورشق الجنود بالحجارة، بعد أن دفع الاحتلال بتعزيزات إلى المنطقة وإطلاقهم للرصاص المطاطي والقنابل الغازية.

ومنعت قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت الطواقم الصحفية والطبية من الوجود في ميدان المواجهات أو الاقتراب من الجنود.

وفي قرية النبي صالح شمال غرب المدينة، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان والفتية ضد الاحتلال في المنطقة الشرقية من القرية، بعد أن توجه المتظاهرون صوب البرج العسكري ورشقوا الجنود بالحجارة.

وأطلق الاحتلال الرصاص الحي والقنابل الغازية بكثافة صوب الشبان ما أدى لوقوع اختناقات.

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في قرية بلعين غربا، تخللها إطلاق الاحتلال للقنابل الغازية بكثافة وإصابة عدد كبير من المتظاهرين بالاختناق لكثافة الغاز.

كما اندلعت مواجهات في قرية بدرس بعد مسيرة اتجهت إلى الجدار الفاصل غربا، ورشق الشبان جنود الاحتلال بالحجارة وأحدثوا دمارا في الجدار الفاصل.

ودفع الاحتلال بالدوريات العسكرية، كما اقتحم الجنود المشاة المنطقة الغربية من القرية وأطلقوا صليات من الرصاص الحي والقنابل الغازية دون وقوع إصابات.

في غضون ذلك، أصيب عدد كبير من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مستمرة على الحاجز الجنوبي لمدينة قلقيلية شمال الضفة.
وقال مواطنون إن المواجهات تتركز في تلك النقطة، وأشعل الشبان الإطارات ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة.
وأشاروا إلى توالي الإصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع وتقديم الإسعاف الأولي لهم من طواقم الهلال الأحمر، في حين أعلن الهلال الأحمر عن عدد من الإصابات بالاختناق في قلقيلية.

من جهة أخرى، تتواصل المواجهات في بلدتي كقر قدوم التي أصيب فيها شاب برصاص معدني، وفرعتا وجيت، وأطلقت قوات الاحتلال الغاز والقنابل الصوتية باتجاه المواطنين.

 وفي قطاع غزة، أصابت قوات الاحتلال 12 شابا 4 منهم بالرصاص الحي خلال المواجهات المستمرة على الحدود الشرقية للقطاع.
وقالت وزارة الصحة إن مجمل الاصابات حتى اللحظة 12 إصابة، 7 شرق غزة و 5 شرق جباليا.

هذا واصيب ثلاثة شبان برصاص الاحتلال بعد وصولهم مع عدد من الشبان الى بوابة سريج الحدودية شرق القرارة شمال شرق خانيونس.