الرجاء الانتظار...

الكويت: تبرعات اليوم الأول من مؤتمر إعمار العراق بلغت 335 مليون دولار

folder_openأخبار عالمية access_timeمن 6 أيام placeالعراق
starأضف إلى المفضلة

انطلقت أمس الإثنين فعاليات "مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق"، بمشاركة مئات الدول والمنظمات الدولية والإقليمية والشركات والشخصيات الاقتصادية والسياسية.

وخرج "مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق" الذي انعقد ضمن فعاليات اليوم الأول من "مؤتمر الكويت"، بتعهدات بتنفيذ برامج إنسانية وتنموية بقيمة 335 مليون دولار في العراق، ولا سيما في المناطق المتضررة. وجاءت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صدارة المنظمات المتبرعة، برقم بلغ 130 مليون دولار.
ووضع المؤتمر آلية لمتابعة نتائجه عبر الاجتماعات الدورية، ومتابعة البرامج الإنسانية المعلَنة من خلال تقارير ربع سنوية عن المشاريع التي ستُنفَّذ في العراق خلال السنوات المقبلة.

ويشهد اليوم الثاني من المؤتمر، الذي يستمر حتى الأربعاء، مؤتمراً بعنوان "استثمر في العراق"، برعاية غرفة تجارة وصناعة الكويت، وذلك حول البيئة المؤاتية لمشاركة القطاع الخاص في إعادة إعمار العراق.

ويشارك في الجلسة، إضافة إلى وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي، كل من رئيس الهيئة الوطنية العراقية للاستثمار سامي الأعرجي، رئيس قسم الشؤون القانونية في الهيئة نزار حسين، ورئيس الغرفة الكويتية علي الغانم.

ويسعى المؤتمر الذي يعقد برعاية أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، إلى جمع التبرعات لإعادة إعمار المدن التي تضررت بسبب الحرب التي تكللت بالانتصار على تنظيم "داعش"، كما تأمل الكويت بتأمين المساهمات والمساعدات اللازمة لهذه العملية.

إلى ذلك، قال مسؤول عراقي بارز أمس، إن بلاده تحتاج إلى 88.2 بليون دولار لتنفيذ مشاريع إعادة الإعمار وذلك بعد الدمار الكبير الذي خلفته الحرب على "داعش".

وأكد وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي، أن "هذه الكلفة تستند إلى دارسة أجراها خبراء عراقيون ودوليون"، لافتاً إلى أن "الحجم الكلي للأضرار والخسائر بالعراق بلغ 45.7 بليون دولار"، فيما كشف المدير العام في وزارة التخطيط العراقية قصي عبدالفتاح أن "بلاده في حاجة إلى 22 بليون دولار بشكل فوري".

بدوره، قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري إن "مؤتمر الكويت سيشكل انطلاقة باتجاه عراق آمن ومستقر"، داعياً إلى حشد الدعم الدولي للاستثمار في بلاده من خلال المؤتمر.

وأشار الجبوري إلى أن "بغداد تتجه إلى الانفتاح على المستويين الإقليمي والدولي وفق رؤية جديدة".