الرجاء الانتظار...

موسكو: خطوات واشنطن أحادية الجانب في سوريا تقوض وحدة البلاد

folder_openأخبار عالمية access_timeمن 6 أيام placeسوريا
starأضف إلى المفضلة


 

صرّح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن الولايات المتحدة تقوم بخطوات أحادية الجانب في سوريا، ما يقوّض وحدة أراضي البلاد.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البلجيكي ديدييه رينديرز في موسكو، قال لافروف إنّ "الأمريكيين لا يعملون في سوريا من خلال جهود دؤوبة لإيجاد توافق عام (في سوريا)، بل يتطلعون للقيام بخطوات خطيرة أحادية الجانب".

وتابع قائلاً إن "هذه الخطوات تبدو أكثر فأكثر أنها جزء من نهج لإقامة كيان يشبه دولة على جزء كبير من الأراضي السورية في الضفة الشرقية لنهر الفرات وحتى الحدود العراقية. وهذا يشبه أكثر فأكثر نهجا لتقويض وحدة أراضي سوريا".

وأردف لافروف القول "نسمع من زملائنا الأمريكيين تفسيرات جديدة لتواجدهم في سوريا، وهم يتحدثون عن ضرورة الحفاظ على هذا التواجد ليس حتى انتهاء المهام القتالية، بل حتى انطلاق عملية سياسية مستقرة، تؤدي إلى انتقال للسلطة مقبول بالنسبة للجميع، أي للولايات المتحدة. وهذا يعني تغيير النظام. ولدينا الشعور بأن الولايات المتحدة تريد البقاء هناك لفترة طويلة إن لم يكن للأبد".

وأشار لافروف إلى أن "مشروع "خلافة داعش" فشل، وقبل كل شيء بفضل أعمال الجيش السوري بدعم القوات الجوية الفضائية الروسية. ونحن لا ننفي أن التحالف الأمريكي كانت له أيضاً مساهمة في تحقيق ذلك".

وأضاف أنه على الرغم من ذلك، لم يتم دحر "داعش" بشكل نهائي، وهناك فصائل متفرقة انتشرت في سوريا وتحاول الانتقال إلى الدول المجاورة.