الرجاء الانتظار...

 

وزير الدفاع من ميونيخ: لأوسع تضامن عربي مع ما يتعرض له لبنان من محاولات ’اسرائيلية’ للسيطرة على حقوقه

folder_openأخبار لبنانية access_time2018-02-17 placeايطاليا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

جدد وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، تأكيد "وقوف لبنان إلى جانب الدول العربية"، وايمانه بأن "التضامن العربي يشكل الوسيلة الأقوى لحماية دولنا وللخروج من أزماتنا ووضع حد للحروب، والعبور بدولنا إلى شاطىء الأمن والأمان".

وخلال لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، على هامش مشاركته في أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن، جدد الصراف أيضا "موقف لبنان المتمسك بثروته النفطية"، شارحا ما تقوم به اسرائيل من محاولات لوضع اليد على الثروة اللبنانية، والاجراءات التي يقوم بها لبنان في المقابل في سبيل حماية حقوقه".

وأضاف مشددا إن "لبنان متمسك بحقوقه ولن يتنازل عنها مهما حصل"، لافتا في هذا الاطار إلى ان "لبنان كله متوحد حول هذه القضية ويقف خلف جيشه ومؤسساته"، داعيا في المقابل إلى "أوسع تضامن عربي مع ما يتعرض له لبنان من محاولات اسرائيلية للسيطرة على حقوقه، والضغط عليها لالزامها بالانصياع لقرارات الشرعية الدولية".

من ناحيته أكد أبو الغيط رفضه "لأية محاولة من جانب إسرائيل لخلق المشكلات والتعدي على الحقوق اللبنانية، سواء في ما يتعلق بالمياه الإقليمية اللبنانية، أو ما تقوم به إسرائيل من بناء للجدار داخل الأراضي اللبنانية، بما يشكل انتهاكا صارخا لقرار مجلس الأمن رقم 1701، ويهدد الأمن والاستقرار في المنطقة الحدودية".

وقد تطرق اللقاء إلى مؤتمر روما الذي من المقرر ان ينعقد الشهر المقبل لمساعدة الجيش والقوى الامنية اللبنانية، وكان تأكيد على "أهمية الخروج بنتائج مهمة في ما خص دعم الجيش". كما كان تشديد على أهمية الحضور العربي في المؤتمر، ووجوب تضافر الجهود في سبيل انجاحه".