الرجاء الانتظار...

نائب صيدا العائد.. بأصوات الفقراء

folder_openأخبار لبنانية access_time2018-05-07 person_pinياسر رحّال
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

يعود الدكتور أسامة معروف سعد إلى تمثيل صيدا من جديد بعد أن غُيب قصراً. يعود الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري ونجل الشهيد معروف سعد زعيم صيدا وقائد حركة الصيادين الذي اغتيل بالرصاص أثناء تقدمه لما عرف بمسيرة البروتيين ، الى الندوة البرلمانية.

سعد المولود في صيدا عام 1954م، تخرّج سنة 1979م من كلية الطب في جامعة القاهرة. عين سنة 2002م بعد رحيل شقيقه المناضل مصطفى سعد (تعرض لمحاولة اغتيال تركت آثارها على جسده وتوفي بسبب مضاعفاتها) نائبا عن صيدا، في العام 2005 انتخب مجدداً نائباً عن دائرة صيدا. في العام 2009 خسر مقعده، لمصلحة رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة (الذي رفض خوض السباق الانتخابي هذا العام لمعرفته المسبقة بالخسارة).

أسامة سعد واحد من مؤسسي "التنظيم الشعبي الناصري" ويتولى رئاسة التنظيم حالياً، يحبه الصيداويون وهو معروف بقربه من الناس ودفاعه الشرس عن مصالح الفقراء بشكل خاص. مقاومٌ واجه جيش الاحتلال الصهيوني وعملاءه على محاور كفرفالوس عبر تشكيل جيش التحرير الشعبي ـ قوات الشهيد معروف سعد.

متميزٌ بمواقفه السياسية. تفرّد برفض تسمية فؤاد السنيورة لرئاسة الحكومة الأولى والثانية ولم يمنح حكومته ثقته (مرتين). رافضٌ دائم للسياسات الاقتصادية لـ"تيار المستقبل" الريعية التي تريد إرهاق كاهل المستضعفين من أجل حفنة من المتمولين.

مولعٌ بالزراعة، وزراعة الورود تحديداً. تجده يجالس الفقراء في المقاهي، ويتفقد أحوال الصيادين على ميناء صيدا، يحبهم ويحبونه، كيف لا وهو نجل من ضحى بحياته من أجلهم.

اليوم ستهتف صيدا ومجدداً بشعارها التاريخي: "صيدا لمين.. للتنظيم".

 كان يقود تظاهرة لصيادي الأسماك ضد تشريع الدولة لاحتكار شركة بروتيين صيد السمك على طول الساحل اللبناني.