الرجاء الانتظار...

 

ماكرون وماي وميركل أكدوا التزامهم الثابت بالاتفاق النووي

ذكر رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، أن الاتحاد الأوروبي سيبدأ اعتبارا من يوم غد الجمعة اتخاذ إجراءات لحماية نفسه من تداعيات العقوبات الأمريكية ضد إيران.

يأتي هذا الإعلان، بعد ساعات من تأكيد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مرة أخرى، دعمهم للاتفاق النووي المبرم مع طهران، رغم انسحاب واشنطن منه.

وأعلنت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية اليوم أن ماي عقدت اجتماعا مع ميركل وماكرون على هامش قمة الاتحاد الأوروبي المنعقدة في العاصمة البلغارية صوفيا، لبحث قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي، مضيفة أن الزعماء الثلاثة أكدوا التزامهم الثابت بالصفقة وشددوا على أهميتها بالنسبة للأمن المشترك.
وتعهد الزعماء الثلاثة، حسب المتحدثة باسم ماي، بمواصلة العمل مع أطراف الاتفاق، مشيرين إلى ضرورة أن تستمر إيران في تطبيق المسؤوليات المترتبة عليها بموجب الصفقة.

وأعلن ترامب في 8 الماضي عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم بين إيران ومجموعة "5+1" في عام 2015 بعد مفاوضات ماراثونية استمرت لسنين، وإعادة فرض عقوبات على طهران، وذلك بالرغم من دعوات الأطراف الأخرى في الصفقة إلى الامتناع عن ذلك.

ماكرون: الاتحاد الأوروبي قرر الحفاظ على الاتفاق النووي

كما أكد الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالحفاظ على ​الاتفاق النووي​ مع إيران. وقال ماكرون في كلمة له على هامش قمة الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان في العاصمة البلغارية صوفيا، إن "الاتحاد الأوروبي قرر الحفاظ على الاتفاق النووي وحماية مصالح دوله".

وأضاف: "أوروبا يجب أن تكون موحدة بشكل أكبر وذات سيادة".

وأشار ماكرون إلى أن القمة تطرقت أيضا إلى موضوع التجارة مع الولايات المتحدة، موضحا أنه "تم التعبير عن رؤية واضحة بأنه لا يمكن إجراء أي مفاوضات عميقة مع الولايات المتحدة في هذا المجال، ما لم تؤد إلى إعفاء الدول الأوروبية من الرسوم".