الرجاء الانتظار...

’لافارج’ الفرنسية تموّل الارهاب

folder_openأخبار عالمية access_time2018-06-29 placeفرنسا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

ذكرت شركة "لافارج هولسيم" عملاق صناعة الإسمنت أنه يجري تحقيق رسمي مع فرعها في فرنسا بشأن مزاعم حول تمويل جماعة "إرهابية".

وتُتهم "لافارج" أيضا بالتورّط في جرائم ضد الإنسانية وتعريض حياة الناس للخطر في سوريا.

وفي العام الماضي، أقرت "لافارج" بأنها دفعت مبالغ مالية لجماعات في سوريا للإبقاء على مصنع شمالي البلاد مفتوحًا مع تزايد العنف في البلاد بعد عام 2011، مشيرةً الى أنها ستقدم طعنًا ضدّ بعض الاتهامات الموجهة إليها.

ويجري التحقيق رسميًا مع ثمانية من المدراء السابقين في الشركة.

وخلص تحقيق داخلي العام الماضي إلى وجود أدلة على أن المصنع قدم مبالغ مالية لجماعات مسلحة في المنطقة لضمان البقاء مفتوحًا.

وأفاد التحقيق أن المسؤولين عن مصنع الجلابية اتخذوا إجراءات "غير مقبولة" لضمان الإبقاء على المصنع مفتوحًا وحماية العاملين فيه، وأشار إلى أن عدة جماعات مسلحة سعت للسيطرة على المنطقة.

وقد أُغلق المصنع عام 2014، وبعد ذلك بعام جرى دمج لافارج الفرنسية مع هولسيم السويسرية.