الرجاء الانتظار...

 

’دارت القهوة’..

folder_openنقاط على الحروف access_time2018-07-10 person_pinياسر رحّال
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

"دارت القهوة.. وعمين بدها تدور.. دارت عليي وفنجان مكسور.."

هذه هي حال كل من أصابته سهام السعودية بمقتل، حقداً، كرهاً.. ولمآرب أخرى.

"عازمينك على فنجان قهوة".. شهران ونصف مرا على الدعوة الأولى للمبادرة، التي كانت قبيل الانتخابات النيابية. قبل أيام كانت الدعوة الثانية، وتأتي هذه المرة على وقع "طبخة بحص" في تشكيل الحكومة، ولكن بحضور النواب "الشباب" الجدد من جماعة "التواصل الاجتماعي".

ليس غريباً ان تدعو ممثلية أي دولة أقطاب المجتمع لحضور حفل تعارف، يكون في العادة لفتح باب العلاقات العامة مع سفير جديد، قنصل جديد، ملحق ثقافي، عسكري، تجاري..إلخ، لكن الغريب، هو ان تكون الدعوة الاولى على اعتاب الانتخابات اما الثانية فتكون بحضور المُنتخبينَ الجُدد.

لنفترض أن الخطوة كانت لدعم المعارضين السلميين في البحرين، فهل كان وزير الداخلية ليحضر؟؟

أو لدعم المطالبين باستقلال وسيادة بلدهم وأهلهم في اليمن هل كان ليحضر؟؟

لن نقول لدعم فلسطين، ومسيرات عودتها الأسبوعية، فعلوها قبلاً وذهبوا إلى غزة رغم بقع الدم على أيديهم من صبرا وشاتيلا.. ولم يرمش لهم جفن.

وغداً قد تجدهم في الخندق مع المنتشرين على حدود القضية..

لا يمكن فهم طينة هؤلاء الا بقراءة تاريخ أسلافهم، وملوكهم.. دهاء، مكر، دعايات كاذبة

قبل شهرين ونصف قلنا أن النصر قادم ولذا قرروا تحصين "حيطهم الواطي".. وبالامس كان نصر درعا، وفتح نصيب، والآتي لن يطول موعده.

سيبقى لِبُنِّ عدن واليمن نكهته، وطحن الهال بالدق يبشر بحلو الخبر..

لليمن والشام وبغداد أقراط نصر من ذهب

و#قهوتكم_مردوده