الرجاء الانتظار...

 

الرياضة السورية تنفض غبار الحرب

folder_openفيديو access_time2018-07-16 placeسوريا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

رغم الحرب ورغم دمار المنشآت الرياضية بفعل إجرام الإرهابيين، إلا أنّ شغف الجماهير السورية وحبها لأنديتها يدفعها لحضور كثيف في الملاعب. هذه الحشود حثت الدولة السورية على الاسراع في ترميم الملاعب وإعادة تأهيلها واعطائها أولوية قصوى. 

رئيس الاتحاد الرياضي السوري العام موفق جمعة قال في حديث خاص لموقع "العهد" الإخباري أنّ "الجماهير السورية عادت خلال الموسم الرياضي لعام 2017-2018 كما كانت قبل الحرب، ففي احدة المباريات التي أقيمت في مدينة حلب قد حضر أكثر من 150000 متفرج رغم أن الملعب كان ترابياً".

واشار جمعة الى انه "حضر مباراة أخرى أقيمت في حماه أكثر من 17000 متفرج وفي مباراة جرت في حمص أكثر من 12000 متفرج، والعدد الأكبر من الجماهير قد حضر مباراة نادي تشرين ونظيره الوحدة التي أقيمت في شهر رمضان الكريم حيث وصل عدد المتفرجين لأكثر من 30000".

ويلفت رئيس الاتحاد الرياضي السوري العام إلى وجوب رفع الحظر الذي وضعه الاتحاد الدولي لكرة القدم على الملاعب السورية، مؤكداً ان "المدينة الرياضية بمحافظة اللاذقية التي استضافت دورة البحر المتوسط عام 1987 والتي تضررت فعل الحرب ستُرمّم وستعود إلى سابق عهدها لتستضيف مهرجان "المحبة والانتصار" نسبة لانتصارها على الإرهاب بدعم من أصدقائها وحلفائها".

وختم جمعة "التطلعات السورية لن تكون فقط لتستضيف المدينة الرياضية التي يجري ترميمها في اللاذقية بل هي لاستضافة دورة آسيوية كما كانت تطلعات المسؤولين السوريين قبل الحرب".