الرجاء الانتظار...

وزير مالية فرنسا: واشنطن بدأت حربًا تجارية مع الاتحاد الأوروبي

أكد وزير المالية الفرنسي برونو لومير أن الولايات المتحدة الأميركية قد بدأت حربا تجارية مع دول الاتحاد الأوروبي بفرضها رسوما على واردات الصلب والألومنيوم، مشددا أن على واشنطن اتخاذ خطوات لوقف هذه الحرب.

وقال لومير في تصريحات خلال مشاركته في اجتماع لوزراء مالية دول مجموعة العشرين في بوينس آيرس ونقلتها عنه وكالة "رويترز":"إن الحرب التجارية بدأت، وننتظر من الولايات المتحدة خطوات للخروج منها"، مضيفا أن "زيادة الرسوم ليست حلا".

وتابع لومير "لا أتخيل مفاوضات لاتفاق تجاري بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة دون إلغاء الرسوم على الصلب والألومنيوم"، مضيفا "إذا فرضت إدارة ترامب رسوما جديدة على دول الاتحاد الأوروبي فلا حل لدينا سوى الرد على ذلك مرة أخرى".

وفرضت الولايات المتحدة الأميركية نهاية آذار/مارس الماضي رسوما جمركية على استيراد الصلب والألمنيوم بحجم 25 بالمئة و10 بالمئة وعلقت تنفذيها حتى 1 أيار/مايو الماضي لدول الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأخرى.

ومددت أميركا في 1 أيار/مايو فترة المحادثات مع الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك حول شروط توريد الصلب والألمنيوم لـ30 يوما، وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أكثر من مناسبة أن الولايات المتحدة جرى استغلالها من جانب الدول الأوروبية فيما يتعلق بالميزان التجاري بينهما.

وجاء رد الاتحاد الأوروبي على ذلك من خلال ثلاثة خطوات: تمت في الأول من حزيران/يونيو بتقديم طلب لمنظمة التجارة العالمية والثانية جاءت على شكل فرض رسوم على استيراد عدد من السلع من الولايات المتحدة لإعادة التوازن إلى الوضع ضمن قواعد المنظمة، فضلاً عن إمكانية إدخال تدابير وقائية في سوق الصلب إذا تم اكتشاف تدفق إضافي للواردات إلى دول الاتحاد الأوروبي بسبب "إغلاق" السوق الأميركية.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أكد في وقت سابق أن الاتحاد الأوروبي سيرد بالمثل على الاستفزازات الأميركية بشأن "الرسوم الجمركية الأميركية" على البضائع الأوروبية، وقال يونكر للصحفيين "سنواصل الرد "العين بالعين" على تلك الاستفزازات التي يمكن إطلاقها ضدنا".