الرجاء الانتظار...

 

ادانات دولية وعربية لجريمة تحالف العدوان السعودي في صعدة

folder_openأخبار عالمية access_time2018-08-09 placeاليمن
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

لاقت جريمة العدوان السعودي التي استهدفت حافلة في صعدة وتسببت باستشهاد عشرات الشهداء والجرحى اغلبهم من الاطفال استنكارا من اطراف اقليمية ودولية.

فقد دانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف المجزرة، وقالت انه" لا أعذار بعد مقتل العديد من الأطفال في الهجوم على صعدة. وسالت المنظمة "هل يحتاج العالم إلى المزيد من الأطفال القتلى لوقف الحرب على اليمن؟".

ودانت طهران المجزرة الروعة التي ارتكبتها قوى تحالف العدوان السعودي ضد حافلة ركاب تضم طلاب مدارس يمنيين، معتبرة أن تكثيف قصف الأحياء السكنية في اليمن دليلٌ "على الهزائم المتكررة لقوات التحالف في جبهات القتال"، مؤكدة أن "الدول التي تدّعي حماية حقوق الانسان وتدعم السعودية والإمارات بالسلاح شريكة في جرائم الحرب باليمن".

وفي السياق نفسه أدانت سوريا بأشد العبارات الجريمة البشعة النكراء التي ارتكبها “تحالف نظام بني سعود” ضد حافلة في صعدة باليمن كانت تقل أطفالا ما أدى إلى استشهاد عدد كبير منهم وجرح آخرين.

وقال مصدر في الخارجية السورية ان  هذه الجريمة البشعة تأتي في سياق الجرائم المتكررة التي يرتكبها النظام الوهابي السعودي ضد أبناء الشعب اليمني والتي تكشف عن الطبيعة الوحشية والدموية لهذا النظام المارق الذي يشكل خزان الفكر الظلامي التكفيري المتطرف والداعم الأساسي للمجموعات الإرهابية.

من جانبها، اكدت "رابطة علماء اليمن" أن جريمة استهداف العدوان حافلة الأطفال وسط سوق ضحيان بصعدة هي برهان على أن نظامي السعودي والإمارات لن يرتدعوا إلا بالنفير العام نحو الجبهات.

وقالت "الرابطة" العلمائية في بيان صدر عنها عقب الجريمة إنه "لا خيار ولا حل ولا مخرج ليمننا من هذا العدوان إلا بالجهاد داعيا في الوقت ذاته أبناء الشعب اليمني لتحمل المسؤولية في مواجهة العدوان الغاشم”.

من ناحيته اكد المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" اليمنية ان الشعب اليمني لن يسكت عن هذه الجرائم ولن تمر دون رد قاس.

وبدوره أعرب حزب الله عن إدانته بشدّة لـ" المذابح التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي - الأميركي ضد الشعب اليمني"، معتبراً أن هذه "الجرائم تكشف حجم الفشل الذي مني به".

وكانت الأمم المتحدة قد أدرجت تحالف العدوان السعودي ومرتزقته المدعومة إماراتيا وتنظيم "القاعدة"، على اللائحة السوداء للدول والتنظيمات التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق الحروب.‎