الرجاء الانتظار...

في ذكرى انتصار تموز.. قيادات ايرانية تهنّئ المقاومة عبر ’العهد’

folder_openمقابلات access_time2018-08-13 person_pin مختار حداد
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

بمناسبة الذكرى الـ12 لانتصار المقاومة الاسلامية في حرب تموز عام 2006، هنأت شخصيات ايرانية عبر موقع "العهد" الإخباري لبنان حكومة وشعباً ومقاومة بهذه المناسبة العظيمة.

وفي تصريح خاص لموقع "العهد" الاخباري، هنّأ مساعد رئيس السلطة القضائية للشؤون الثقافية في الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الاسلام والمسلمين الشيخ هادي صادقي "جميع أبناء حزب الله وأحرار العالم بهذه المناسبة العظيمة".

مساعد رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية: نصر تموز 2006 قلّ نظيره

الشيخ صادقي شدد على أن "هذا النصر قلّ نظيره في تاريخ العالم خلال السنوات الـ80 الأخيرة، وكان يحمل رسائل مهمة، وأهم رسائله كانت أنه من خلال الاتكال على الله عزوجل يمكن تحقيق النصر (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)، وهذا ما قام به حزب الله، بأيدٍ فارغة قاوم المجاهدون عدواً كان يمتلك ترسانه عسكرية متطورة، لكن المقاومة من خلال الاتكال على الله والشجاعة والصمود وسلاح الايمان، تمكنت من إلحاق الهزيمة بالعدو الصهيوني".

ورأى الشيخ صادقي "أننا خلال مواجهتنا أمريكا والأعداء، إذا تحركنا في نفس الطريق، من المؤكد سيكتب الله عزّ وجل النصر لنا في نهاية المطاف، ولذلك نحن لن نثق بالعدو ولن نعقد آمالنا عليه، بل أملنا بالله عزّ وجل، ونحن صامدون وشعبنا بوحدته سيتجاوز هذه المرحلة، والنصر قريب وآت إن شاء الله".

بدوره، هنّأ قائد فيلق محمد رسول الله (ص) التابع للحرس الثوري في طهران العميد محمد رضا يزدي في تصريح لموقع "العهد" الاخباري "أخي العزيز أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصرالله والمقاومة الاسلامية والشعب اللبناني الأبي بهذه المناسبة"، مؤكداً أن "مقاومتهم التاريخية أفرحت قلوب الشهداء والنصر هو للمقاومة والانتصارات مستمرة بعون الله تعالى".

قائد فيلق محمد رسول الله (ص) التابع للحرس الثوري في طهران: دور حزب الله في مواجهة الارهاب وانقاذ العالم كان كبيراً

العميد يزدي أكّد أن "دور حزب الله وسماحة السيد حسن نصرالله في مواجهة الارهاب وانقاذ العالم من خطر هؤلاء التكفيريين العملاء للصهيانة والأميركان، كان كبيراً".

وختم في حديثه لـ"العهد": "الاعداء يعرفون مدى أهمية دور المقاومة الاسلامية في مواجهة وإفشال هذا المخطط التكفيري والصهيو- أمريكي، لذلك هم يسعون لمواجهة المقاومة، لكن النصر قريب".