الرجاء الانتظار...

تركيا تغادر قائمة أكبر المستثمرين في السندات الأميركية

folder_openأخبار عالمية access_time2018-08-16 placeتركيا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

أظهرت بيانات وزارة الخزانة الأميركية أن تركيا غادرت بعد روسيا قائمة أكبر حاملي سندات الخزينة الأميركية، بالتزامن مع الأزمة التي تواجهها عملتها الليرة التركية، وتراجع قيمتها أمام الدولار بنسبة كبيرة.

ويشير تقرير وزارة الخزانة الأميركية لشهر حزيران/يونيو إلى انخفاض استثمارات تركيا في الدين العام الأميركي إلى 28.8 مليار دولار، في حين بلغ هذا الرقم في شهر أيار/مايو 32.6 مليار دولار.

ونتيجة نسبة الانخفاض في حزيران/يونيو، انسحبت تركيا من قائمة الجهات الأكبر المالكة للدين العام الأميركي، والآن تحتل الفلبين آخر مركز في هذه القائمة، التي تقدر استثماراتها بـ31.6 مليار دولار.

وتخفض تركيا استثماراتها في السندات الحكومية الأميركية منذ شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، والتي بلغت 61.2 مليار دولار، أي أكثر بمرتين من المستوى الحالي.

أما روسيا، فقد غادرت القائمة في أيار/مايو، عندما خفّضت بشكل حاد استثماراتها في السندات الحكومية الأميركية من 48.7 مليار إلى 14.9 مليار، وبقى حجم الاستثمارات في حزيران/ يونيو كما كان عليه في الشهر الذي سبقه.

وتأتي اليابان في المركز الثاني، إذ انخفض حجم استثماراتها في الدين العام الأميركي بنسبة 1.75 في المئة مقارنة مع أيار/ مايو الماضي، وتقدر حاليًا بقيمة 1.03 ترليون دولار، وتليها البرازيل في المركز الثالث إذ بلغت استثماراتها 300.1 مليار دولار، بزيادة بنسبة 0.3 بالمئة مقارنة مع شهر أيار/ مايو 2018.

وتحافظ الصين على صدارة القائمة إذ بلغت استثماراتها في نهاية حزيران/ يونيو 1.179 ترليون دولارا، أي ما يقل بنسبة 0.4 في المئة عن نهاية شهر أيار/مايو الماضي.