الرجاء الانتظار...

البخاري يستغل مرض طفل لتلميع صورة بلاده

folder_openآخر الوسوم access_time2018-08-20
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

بعد أسابيع على إطلاق حملة انسانية على مواقع التواصل الاجتاعي في لبنان للتبرع بالمال للمساهمة في تسديد تكلفة علاج الطفل اللبناني محمد العوطة، وقبيل تحقيق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هدفهم المنشود باكمال المبلغ المطلوب، دخل القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد البخاري على الخط، بطريقة أثارت اشمئزاز الناشطين، في محاولة منه لاستغلال وضع الطفل اللبناني في تلميع صورة السعودية التي ترتكب في يوم المجازر المهولة بخق الأطفال في اليمن، وليست مجزرة أطفال ضحيان آخرها.

البخاري غرّد عبر حسابه على "تويتر" قائلاً "شعورٌ مِنَّا بالمسؤوليةِ أمامَ الحملةِ الإنسانيةِ المتعاطفةِ لإغاثة الطفل #محمد_العوطة مُبادرةُ #أُمنية تقدمت بمبلغ10,000$ كرسمٍ متبق من العلاج".

بطبيعة الحال، قوبل عرض البخاري المشبوه من قبل والد الطفل بالعبارة التالية: "تبرعوا بالمبلغ لشهداء مجزرة ضحيان في اليمن عسى أن تكفروا بعضا من ذنوبكم".