الرجاء الانتظار...

نداء الانبياء ـ بقلم الإمام موسى الصدر(*)

folder_openنقاط على الحروف access_time2018-08-31 person_pin"العهد" placeايران
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

في 23 آب 1978 نشر الإمام موسى الصدر مقالا مهما في صحيفة لوموند الفرنسية حول موضوع الثورة الاسلامية في ايران، يعتبر الان وثيقة فريدة خصوصا انه آخر مقال كتبه سماحته قبل اختفائه في 31 آب من العام نفسه وقبل انتصار الثورة المباركة في ايران.

وهنا ترجمة حرفية لهذا المقال:

" تختلف إنتفاضة الشعب الإيراني عن كل الحركات المماثلة لها في العالم، فهي تفتتح منظورًا جديدًا للحضارة العالمية، ومن هنا فهي تستحق إهتمام جميع المعنيين اليوم بقضايا الإنسان والحضارة.

فحركة الشعب الإيراني برغم إتساعها وبرغم الإتهامات التي تلصقها بها السلطة، تتمتع بأصالة كبيرة سواء من حيث إتجاهها أو من حيث مكوناتها الشعبية، أو من حيث مبادئها وأهدافها، أو من حيث أخلاقياتها. فقوى اليمين غائبة عن إنتفاضة الشعب الإيراني برغم وجود البترول والمصالح الكبرى التي يمثلها، وكذلك الأمر بالنسبة لليسار الدولي، فهو كذلك غريب عن هذه الإنتفاضة، برغم وجود أكثر من ألفي كيلو متر من الحدود المشتركة بين إيران والإتحاد السوفياتي، والحزب الشيوعي الإيراني كذلك ليس له دور كبير في هذه الإنتفاضة مع أنه من أقدم أحزاب المنطقة. إذًا، فإن كلًا من قوى اليمين واليسار، في حدود إرتباطهم المباشر بالكتلتين الدوليتين، ليس لهم أي تأثير على مجرى الأحداث.

والشعب الإيراني يعرف ذلك جيدًا. فهو يعرف أن النظام الذي إتهم الإنتفاضة بالرجعية، يتجاوز كل الأنظمة الرجعية من حيث إنتهاكه للحريات وأساليبه البائدة في الحكم. فالشعب الإيراني يعلم أن النظام لا يتردد في التضحية بمصالح الأمة وفي توزيع ثرواتها على القوى العظمى، ليحظى برضاها. وعندما يقارن الشعب هذا السلوك مع أصالة المعارضة فإنه لا يتورع عن التضحية من أجل هذه الأخيرة. وهو برغم أنه أعزل، فإنه يدلي بشهادة الدم بشكل بطولي ويوجد قوة ليس لأي كان القدرة على تحطيمها.

والثوريون الإيرانيون، لا يمثلون شريحة إجتماعية محددة، فالطلبة والعمال والمثقفون ورجال الدين يساهمون جميعًا في الثورة. إنها حركة شعب في تنوع أجياله: في الأسواق، وفي المدارس، وفي المساجد، وفي المدن، وحتى في أصغر الدساكر.
وهذا ما يجعل النظام يتهم اليمين واليسار، الشرق والغرب، العرب بمختلف أنظمتهم، وحتى الفلسطينيين! وهو بذلك يعترف بإتساع الإنتفاضة الشعبية وعمقها.

المقال منشوراً في "العهد"

وحركة معارضة نظام الشاه، تستند اليوم إلى إعلام خاص بها. فتصريحات قادتها وخطبهم تبلغنا بواسطة أولئك الذين توجه لهم هذه التصريحات والخطب في قلب الشعب الإيراني.

والحق أقول، أن هذه الحركة وازعها الإيمان، وأهدافها هي أهداف إنسانية مفتوحة وأخلاقية ثورية. وهذه الموجة التي تهب على إيران اليوم تذكرنا بنداء الأنبياء، قبل أن يحيد عن خط هذا النداء أصحاب الملل والنحل والمستفيدون. وهي حركة حدد زعيم المعارضة، الإمام الأكبر الخميني، أهدافها بوضوح في حديث أدلى به لصحيفة " لوموند" (تاريخ 6 أيار)، وهو عندما شهد بأصالة هذه الحركة، فقد أشار إلى أبعادها القومية والثقافية والتحررية.

إن أحداث إيران، وما طرأ عليها من تحول دراماتيكي، تضع العالم أمام جملة من المعطيات الإنسانية.

- إن التجربة الإنسانية التي تخاض في إيران تستحق أن تدرس وأن يدافع عنها ضد الدعاية المغرضة، من قبل كل من يهتمون بقضايا الإنسان والحضارة.

- إن نظام الشاه بعد أربعين سنة من التسلط وبرغم الإمكانيات الكبيرة المتاحة أمامه، قد فشل حتى عن أن يحمي نفسه من غضب الشعب، علمًا بأنه يمتلك في الوقت الحالي أكبر مخزون للأسلحة في العالم الثالث.

- إن القيم الأخلاقية للإنسان المتحضر باتت مهددة في إيران. وهي لا يمكنها أن تنقذ مهما كان الدعم العالمي الذي يحظى به النظام، طالما واصل هذا الأخير سفك الدماء، وخنق الحريات، مع إدعاء الدفاع عن "التقدم" و"الديمقراطية".

- إن النظام الذي بات يعاني خضات داخلية، كان بالأمس يتحدث عن الدفاع عن أمن الخليج والمحيط الهندي والصومال. ذلك أن شيئًا لم يعد يزعجه أكثر من الحركات الشعبية، من ذلك "حركة المحرومين اللبنانية" في لبنان التي وجدت لدى الشعب الإيراني صدى كبيرًا.

إن المذابح التي تدمي إيران حاليًا والتي يحاول النظام إخفاءها، تتوجه بنداء للإنسان المعاصر ولحس المسؤولية عنده، وهذا الإنسان يتعين عليه أن يعطي عن هذه المذابح صورة حقيقية للعالم، ففي مثل هذه الخدمة يؤكد رفضه لهاط.
(*) نشر في "لوموند" الفرنسية عدد 23/8/1978

نشر في جريدة "العهد" في الرابع من ذي الحجة من العام 1404 الموافق 31 آب/ أغسطس 1984

#شهر_الامام
#ابناء_الصدر