الرجاء الانتظار...

 

صحف المغرب العربي: السيسي و’آبي’ يتفقان على ’سد النهضة’ من الصين

ركزت صحف مصر والمغرب العربي على عدد من المواضيع الداخلية الهامة، حيث تناولت الصحف المصرية زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الصين ولقائه رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد الذي تناول قضية "سد النهضة".

وفي الجزائر سلّم إرهابيان نفسيهما للسلطات العسكرية، في إطار مكافحة الإرهاب من قبل الجيش الوطني الشعبي.


"الأهرام الرسمية المصرية"

عنونت صحيفة "الأهرام" في افتتاحيتها "السيسي يطرح رؤية شاملة للنهوض بمصر والمنطقة..المصريون اختاروا الإصلاح.. والإسلام السياسى استغل الثورات للانقضاض على السلطة"، حيث قدم الرئيس المصري في اليوم الثاني لزيارته للصين خلاصة رؤيته الشاملة للنهوض بمصر والمنطقة، وأطلع الشعب الصيني وقيادته على الطفرات التى يحققها المصريون فى شتى المجالات.

‫وخلال زيارة لأكاديمية الحزب الشيوعى الصيني، التى تعد إحدى أهم المؤسسات التعليمية فى الصين، وضع السيسي عدداً من الحقائق التى لا تقبل الجدل. أولاً، أن الشعب المصري اختار طريق الإصلاح بإرادته الواعية، وأن الفراغ الذى أفرزته ثورات الربيع العربى تم ملؤه من قبل بعض التيارات الدينية المعروفة بالإسلام السياسي، التى سعت إلى استغلال الفرصة للوصول إلى الحكم وتولى السلطة، دون اكتراث منها بأهمية الحفاظ على الدولة الوطنية أو سقوطها.

ثانيا: أنه فى ظل الأحداث التى وقعت منذ عام 2011، جاء تركيز الدولة المصرية خلال السنوات الأربع الأخيرة على الحفاظ على أركانها والحيلولة دون انهيارها، وذلك من خلال إعادة بناء المؤسسات، فضلا عن إعادة الاستقرار والأمن والتصدى للإرهاب.

"الأخبار المصرية الرسمية "

وفي سياق متصل، تناولت صحيفة "الأخبار" المصرية زيارة السيسي للصين، حيث ذكرت أن السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي «آبي أحمد» أكدا خلال لقائهما في بكين على أن سد النهضة لن يلحق الضرر بأحد وأنه يؤمن حقوق مصر المائية في نهر النيل، كما يحفظ للجانب الإثيوبي حقوقه في تحقيق التنمية دون إضرار بأي طرف آخر، كما اتفقا على أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة المقبلة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية بسام راضي بأن السيسي أعرب عن ترحيبه بلقاء رئيس الوزراء الإثيوبي، مثمناً حرص الجانبين على استمرار التنسيق المتبادل لتطوير العلاقات الثنائية.

"المصري اليوم"

وركزت صحيفة " المصري اليوم"بعنوان" حملات مقاطعة الفاكهة: «خلّوها تحمض»"، حيث خرجت العديد من الدعوات المطالبة بمقاطعة الفاكهة، منذ أمس الأول، وعلى مدار أسبوع كامل، فى محاولة للضغط على التجار لخفض أسعارها بعد ارتفاعها بشكل مبالغ فيه خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتحت شعار "خليها تحمض عندهم.. كلوها أو ارموها فى الزبالة"، تداول عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي "دعوات المقاطعة"، مطالبين بتفعيلها على مستوى الجمهورية، لحين انضباط الأسعار والعودة إلى معدلاتها الطبيعية.

"الشروق الجزائرية "

ولفتت صحيفة "الشروق" إلى أن إرهابيان سلما نفسيهما للسلطات العسكرية بـ"تمنراست"، وذلك في إطار مكافحة الإرهاب ومواصلة الجهود الحثيثة لقوات الجيش الوطني الشعبي، ويتعلق الأمر بكل من المدعو "عبد الله كلغلغ" المدعو بـ "يعقوب حسن"، و"علي ولد بادي كلغلغ" المدعو بـ"ساعد".

وبحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الإرهابيين التحقا بالجماعات الإرهابية سنة 2010، وكان بحوزتهما مسدسان ،ورشاشان من نوع كلاشنيكوف ومخزن وذخيرة مملوءة.

وأشار البيان أن "هذه العملية تضاف إلى سلسلة النتائج النوعية المحققة ميدانيا، تؤكد اليقظة العالية والحرص الشديد لقوات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على الحدود في الحفاظ على سلامة ترابنا الوطني وإحباط أي محاولة للمساس بأمن واستقرار البلاد".

"الخبر الجزائرية"

تناولت االصحيفة إتجاه الحكومة لتقييد نشاط شركات الاستشارة الأجنبية، حيث أقر مشروع قانون المالية لسنة 2019 جملة من الإجراءات والتدابير الخاصة المتعلقة بنشاط شركات الاستشارات والخدمات، لاسيما تلك المقيمة في الخارج. ويتضح أن السلطات عازمة على تقييد نشاط هذه الشركات، خاصة مع تسجيل ارتفاع فاتورة الخدمات المرتبطة بها، التي تدخل في حساب ميزان المدفوعات وواردات الخدمات والتي تبقى عالية وتتراوح ما بين 6 إلى 8 ملايير دولار.

وأشارت الحكومة في عرضها لمبررات اعتماد التدابير والإجراءات الجديدة المقترحة إلى مواجهة ظاهرة التهرب الجبائي المطبق من قبل المؤسسات التي تستخدم أسعار التحويل للرفع من أعبائها الاستثمارية، مؤكدة على ضرورة تحديد تكاليف المساعدة التقنية والمالية المحاسبية، ومشيرة إلى أنه تمت ملاحظة اللجوء التعسفي للمؤسسات على الخدمات الخاصة بالمساعدة التقنية والمالية والمحاسبية دون أن يكون هناك تحويل تكنولوجي أو عمل جيد وبذلك تكون لها تبعية طيلة مدة وجودها لمساعدة المؤسسات المقدمة للخدمات والتي تؤدي بذلك إلى زيادة في التكاليف على حساب الأرباح.