الرجاء الانتظار...

لافروف: مستمرون بدعم سوريا في مكافحة الإرهاب والتوصل إلى حل سياسي للأزمة فيها

folder_openأخبار عالمية access_time2018-09-03 placeروسيا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تأكيده على استمرار بلاده في تقديم الدعم لسوريا في مكافحة الإرهاب والتوصل إلى حل سياسي للأزمة فيها على أساس قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

وأوضح لافروف خلال كلمة في معهد العلاقات الدولية بموسكو اليوم إن روسيا تتعاون مع الدولة السورية في إعادة الإعمار، ومستمرة في تقديم المساعدات لإنعاش الاقتصاد والبنية التحتية.

وأكد أن الوضع القائم في مدينة إدلب السورية لم يعد يحتمل ومن المستحيل إبقاء الحال على ما هو عليه اليوم، قائلاً إن "نظام وقف إطلاق النار في سوريا يتم انتهاكه يوميًا، حيث تقوم الجماعات الإرهابية المسلحة بإطلاق النار على مواقع الجيش السوري في تلك المنطقة".

وتابع لافروف: "كما أن هذه المنطقة تعد أرضية للتحضير للهجمات الإرهابية ومنها إطلاق الطائرات المسيرة على قواعد الجيش الروسي في سوريا..لا يمكن احتمال هذا الأمر بعد الآن، ونحن نعمل على حل الموضوع من خلال التفاوض مع تركيا وإيران".

وفي سياق آخر، شدد لافروف على أن روسيا تتعاون بشكل وثيق مع حلفائها في كل العالم لتحقيق الأمن والاستقرار وحل الأزمات الدولية على أساس الحوار بما يضمن مصالح كل الأطراف.

وبيّن أن ترويج الإدارة الأمريكية لسياسات عدائية ضد روسيا ودول أخرى غير مقبول مشيراً إلى أن موسكو منفتحة على الحوار مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية على أساس التكافؤ والاحترام المتبادل.

وشدد لافروف على أن واشنطن تسعى لفرض سياساتها بالهيمنة والعقوبات وخلقت الكثير من المشاكل في العالم مؤكداً أن هذه السياسات غير صائبة كما أن جميع محاولات فرض نظام القطب الواحد في العالم فاشلة.

وفي السياق نفسه، لفت رئيس الدبلوماسية الروسية الى أن "الرئيس الأمريكي ووزير الخارجية مايك بومبيو يدركان أن الوئام مع روسيا من مصلحة الولايات المتحدة.

وأشار لافروف، إلى أن "الشركات الأمريكية مهتمة بالأسواق الروسية، والمصلحة الاقتصادية الأمريكية في المستقبل لا يمكنها التغاضي عن أهمية الأسواق الروسية وإمكانات التعاون مع روسيا"، مؤكدا أن موسكو تؤيد الحوار المتكافئ المبني على الاحترام المتبادل، "وفي حال كانت واشنطن مستعدة لمثل هذا الحوار فسنتعامل مع هذا الشأن".

وأضاف لافروف "نحن مع الحوار المتكافئ المبني على الاحترام المتبادل، لا يمكن التعامل معنا بغير هذه الطريقة. الأشخاص الذين لا يعرفون تاريخ روسيا، يجب عليهم قراءته. بمجرد أن تكون الولايات المتحدة مستعدة للحديث، ستكون موسكو جاهزة ".