الرجاء الانتظار...

وفد العلوم والتكنولوجيا اللبناني يعود من طهران بمشروع بناء حديقة العلوم والتكنولوجيا في النبطية

folder_openتحقيقات access_time2018-09-04 placeايران
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

زار وفد علمي لبناني يضم باحثين واْكاديميين وعضو مجلس بلدية النبطية المهندس ربيع طقش، الجمهورية الإسلامية الإيرانية، برفقة المستشار الثقافي للجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان السيد محمد مهدي شريعتمدار، وذلك من اجل متابعة مشروع بناء حديقة العلوم والتكنولوجيا في مدينة النبطية.
 
الزيارة الإستطلاعية تم خلالها دراسة الاختصاصات مورد الحاجة والمتاحة، التي ستشكّل اللبنة الاساسية للمشروع، علما" ان التمهيد للزيارة سبقه عدة اجتماعات عقدها المستشار الثقافي الايراني السيد محمد مهدي شريعتمدار في بيروت والنبطية نسّق خلالها مع ممثلين عن بلدية النبطية، أهداف الزيارة وما سيطلع عليه الوفد خلال زيارته الى طهران لتاْسيس حديقة العلوم والتكنولوجيا التي سيكون موقعها في مدينة النبطية.

اليوم الاول
 


خصص صباح يوم الأحد ٢٦ آب/ اغسطس لزيارة مجمع خدمات التكنولوجيا ومركز نقل التكنولوجيا في جامعة "شريف" الصناعية، وهي أهم وأول جامعة للعلوم والهندسة والتكنولوجيا بمختلف اختصاصاتها والحائزة على مرتبة جيدة بين ال٥٠٠ جامعة الأوائل في العالم. واجتمع الوفد بالدكتور غفاري رئيس الحديقة وزميله الدكتور مختاري حيث نوقشت سبل التعاون لا سيما في مجال تقنية المعلومات (IT) وتقنية الاتصالات والمعلومات (ICT) وحاضنات الأعمال، على أن تتابع المفاوضات لاحقاً لبناء حديقة العلوم والتكنولوجيا في النبطية بالتعاون مع "شريف". وما يبدو جلياً في هذا الصرح هو لغة الأرقام المتميزة فيه ولاسيما في الجانب المالي واقتصاد المعرفة وتقييم المنتج البحثي وتسويقه ما جعل العملية مكتملة بالربط بين البحث الأكاديمي والمجتمع والسوق.

في اليوم نفسه انتقل الوفد إلى مدينة قم المقدسة نازلاً ضيفاً على محافظة قم، حيث زار الوفد مرقد السيدة المعصومة (ع) ومتحف المرقد، واطلع خلال اجتماع مع أحد المسؤولين في الشؤون الدولية على تقرير شامل عن المرقد وتاريخه وخدماته ومؤسساته وزواره وغيرها. ثم زار الوفد مسجد جمكران التاريخي وجبل الخضر الذي يروى أن النبي الخضر (ع) دفن فيه وله مشهد ومزار فيه، ليتجه بعد ذلك إلى مقبرة الشهداء لزيارة الشهداء، ومنهم الشهيد اللبناني المشارك في جبهات القتال ضد الجيش الصدامي خلال حربه المفروضة على إيران الشيخ أنيس جابر، كما وزار مقبرة الشهداء المجهولين، ليكتمل الناهر بالاجتماع مع نائب المحافظ السيد عالي پور قبل العودة إلى العاصمة طهران.

اليوم الثاني

شهد يوم الاثنين ٢٧ آب/ أغسطس زيارتين مهمتين لصرحين من أهم الصروح العلمية في إيران. الزيارة الأولى كانت لحديقة برديس للعلوم والتكنولوجيا شرقي طهران والمقامة على أرض تبلغ مساحتها ٣٨٠ ألف كيلومتر مربع وهي الحديقة الأقدم والأولى والأهم والأوسع في إيران حيث اجتمعوا بالدكتور مهمانجي  الذي شرح للوفد خلال جلسة كانت أشبه بورشة تدريب كل مراحل بناء حديقة للعلوم والتكنولوجيا ناقلاً التجربة الإيرانية الرائدة في هذا المجال، واعداً بالعمل على تقديم خطة عمل واضحة وشفافة للطرف اللبناني، ليتبع اجتماعهم هذا الذي تخلله عرض فيلم وثائقي تعليمي عن الحديقة جولة عامة فيها. والملفت في هذه الزيارة أن د. رامي طويل أحد اعضاء الوفد، الذي كان يزور الحديقة بعد ٥ سنوات من زيارته الأولى شهد لها بالتطور المتميز فيها من ناحية المساحة والمباني وازدياد المنشآت والاختصاصات والأدوار. والزيارة الثانية كانت زيارة ميدانية مهمة لمركز تنمية تقنيات النانوعلماً بأن إيران تحتل المرتبة ٦ في النانو والـ٤ في المقالات المنشورة في المجلات العلمية العالمية حول أبحاث النانو.

اليوم الثالث
 

استهل يوم الثلاثاء ٢٨ آب بزيارة لمعاونية العلوم والتكنولوجيا في ديوان رئاسة الجمهورية حيث عقد اجتماع مع د. بيرنگ مدير العلاقات الدولية ود. پاك پرور المسؤول عن التواصل مع الدول العربية، وشرح كل من المستشار الثقافي ورئيس الوفد أهداف المشروع والوفد، وقدما صورة واضحة عن العلوم والبحوث والجامعات في لبنان، واتفق الطرفان على أقصى حدود التعاون لنقل تجربة إيران في بناء حدائق العلوم والتكنولوجيا للطرف اللبناني.

المحطة الثانية كانت في مركز أبحاث الطاقة حيث عقد اجتماع مع مجموعة من أهم المسؤولين والخبراء في المركز يترأسهم مدير الشؤون الدولية. وبدأ الاجتماع بعد الترحيب بكلمة تفصيلية للمستشار تبعه رئيس الوفد عن لبنان والنبطية والمشروع. ثم عرض تقرير مصور عن المركز وأقسامه وقدم المستشار في نهاية المطاف مقترحات للتعاون لدراستها وتداولها لاحقاً. ثم زار الوفد مختلف الأقسام والمختبرات واستمع لتوضيحات مسؤوليها:

ـ مختبر الضغط العالي
ـ مختبر نقل الطاقة الكهربائية وحماية المعدات الكهربائية
ـ مختبر استخدام النانو في الطاقة الكهربائية

وعقد اجتماع مع الخبراء في مركز تنمية تقنيات الطاقة حيث شارك فيه د. دائمي من أهم خبراء الطاقة البديلة والمهندس مجدآبادي رئيس قسم الليزر ود. حيدري رئيس مركز التكامل بين الماء والطاقة. وتخلل الاجتماع تقرير عن أحد الشركات الـ knowledge based المدعومة من المركز باسم شركة "پاك هورداد" لتنمية المياه والطاقة مع عرض شامل لكل أنواع الطاقة البديلة الصديقة للبيئة، ومنها الشمسية والنباتية والمائية وغيرها العديد من الأنواع الأخرى.

كما زار الوفد معرضاً لمركز تنمية تقنيات قطاع الكهرباء والطاقة وهوأول مركز للنموالصناعي تأسس في إيران والذي يدعم ما يقارب ٤٠ شركة تكنولوجية خاصة على كافة المستويات ومنها الوليدة، وفي طور النمو، والنامية، والمبدعة والمنتجة، والرائدة. كما وعقد اجتماع في نهاية الزيارات الميدانية مع خبراء المركز وذلك لاستخلاص النتائج، وتم تقديم مسودة مذكرة تفاهم من قبل المركز قرر الوفد تأجيل التوقيع عليها إلى فرصة مؤاتية لاحقة. هذا وتم تقديم اقتراح في نهاية الزيارة أن يقدم المركز خطة واضحة للتعاون تتضمن خطة عمل مع ما يمكن للمركز أن يقدمه مع جدول زمني للتطبيق وذلك في ثلاثة اختصاصات تهم المجتمع اللبناني وهي الطاقات البديلة والنانو وتكرير وتحلية المياه.

اليوم الأخير
 


خصص اليوم الأخير في وقبل سفر الوفد إلى مشهد للتشرف بزيارة الإمام الرضا ع أي يوم الأربعاء ٢٩ آب/أغسطس لقطاع النفط نظراً للحاجة إليه في لبنان. وفي هذا الإطار زار الوفد مركز أبحاث صناعة النفط، واجتمع بمجموعة من مسؤوليه وخبرائه، وعلى رأسهم خان آقا مدير العلاقات الدولية ومنهم فراهاني رئيس قسم تجرنة (commercialization) المعرفة والتكنولوجيا ود. قابضي رئيس قسم التواصل مع قطاع الصناعة ود. نشاطي المدير التنفيذي لمركز الطاقة والبيئة والله قلي رئيس مكتب رئيس المركز ونادري مدير قسم  السوائل في مخازن النفط وسليماني مدير قسم التنقيب وحفر الآبار وزارعي من العلاقات العامة ود. روحاني مدير أحد الأقسام في مركز أبحاث التكرير وافتخاري من البروتوكول وحسيني نائب رئيس ال downstream. استهل الاجتماع بكلمة للمستشار شرح فيها آخر التطورات في مجال النفط في لبنان بالإضافة إلى نبذة عن الوضع العلمي والاقتصادي والسياسي وأهداف المشروع والوفد والزيارة.

وتبادل رئيسا الوفدين الإيراني واللبناني الترحيب والشكر كما تم عرض تقرير مفصل عن المركز وأقسامه. ثم كانت الزيارات الميدانية لاسيما لمركز أبحاث هندسة النفط ود. شيرآبادي وللمختبرات: السوائل والنانو سوائل في تقنيات حفر الآبار، وأحجار المخازن، والحجر السائل، وپايلوت إزالة الأملاح عن النفط التابع لمركز أبحاث التكرير ود. محمدي وپايلوت النانوتكنولوجيا والمهندس صادقيان وپايلوت تبديل الغاز الطبيعي ود. زرين پاشنه.
كما زار الوفد معرضاً للكتاب واللوحات والأعمال الفنية الذي أقيم بمناسبة أسبوع السلطة التنفيذية في إيران. ونظراً لأولوية التعليم وأرجحيته على البحث العلمي في الظرف الحالي في لبنان تم ترتيب زيارة لجامعة النفط التي شملت اجتماعاً شهد كلمتين للمستشار ود. سوري، وهومن أهم وأقدم خبراء النفط في إيران ومستشار رئيس الجامعة وتقديم تقرير عن مئات الدورات قدمه د. مهدي ميرركني. واقترح أحد الأعضاء في نهاية الاجتماع أن يقدم مركز التدريب في الجامعة خطة كاملة للدورات المطلوبة في صناعة النفط وما يرتبط بها في الاقتصاد والمحاسبة والقانون وغيرها على مستويين تمهيدي ومتطور، مقترحاً على الوفد اللبناني تأسيس مركز تدريب يمكن له أن يحتل موقعاً ريادياً إذا تمكن من سد الثغرات في مجال التعليم النفطي حالياً والذي يقتصر على الهندسة النفطية في بعض الجامعات اللبنانية ولايشمل سائر الاختصاصات والتعليم مابين الثانوي والجامعي لإعداد التقنيين والعمال ذوي المهارة.
وآخر محطة كانت في مكتب رئيس اللجان العلمية في وزارة النفط حيث قدمت هدايا رمزية لأعضاء الوفد.

وقام الوفد بزيارة منطقة جماران وبيت الإمام الراحل رض والحسينية والمتحف والتاريخ المصور لحياة الإمام وثورته..ومتحف الدفاع المقدس.

واختتم الوفد زيارته بالتشرف بزيارة مرقد الإمام الإما الرضا(ع) في مدينة مشهد المقدسة.