الرجاء الانتظار...

قوى العدوان السعودي تمنع الموفد اليمني من المشاركة في مشاورات جنيف

folder_openأخبار عالمية access_time2018-09-05 placeاليمن
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

اتهمت وزارة الخارجية اليمنية قوى العدوان السعودي بوضع العراقيل لمنع الوفد الوطني من المشاركة في مشاورات جنيف. وقالت الوزارة في بيان "في الوقت الذي تعاملت فيه القيادة السياسية والجهات المختصة في حكومة الإنقاذ الوطني بكل جدية وإيجابية عالية مع جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لعقد مشاورات جنيف وبعد ان أصبح وفدنا الوطني جاهزا للسفر فوجئنا بعدم منح ترخيص لتسيير طائرة عمانية -باعتبارها الوسيلة الآمنة والمعتادة لنقل وفدنا الوطني- بعد أن تم طلب ذلك كجزء من التفاهم والتنسيق وكما هو المعتاد في كل المفاوضات والمشاورات السياسية وذلك بهدف عرقلة وفدنا من المشاركة في مشاورات جنيف".

وأشار البيان إلى أن هذه العراقيل من قبل تحالف العدوان تأتي بعد أن كان يراهن على دفعنا لرفض المشاركة من خلال التصعيد العسكري على الأرض وفي كافة الجبهات وارتكاب المجازر بحق المدنيين والأطفال تزامناً مع بدء التحضير للمشاورات والإعلان عنها.
وتابع بيان الخارجية اليمنية قائلاً "لعلها لم تكن صدفة حين تزامنت البداية الأولى لموجة هذا التصعيد مع إحاطة المبعوث الأخيرة أمام مجلس الأمن والتي تضمنت إعلان السادس من أيلول/سبتمبر موعداً للمشاورات في جنيف".

وأوضحت الخارجية اليمنية "للرأي العام في الداخل والخارج حجم الاستخفاف السعودي الإماراتي بالجهود الأممية وسعيهما لنصب العراقيل للحيلولة دون المشاركة في مشاورات جنيف ومنعها تقديم ترخيص، وعبّرت عن تقديرها لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن ومحاولاته الجادة لإنجاح المشاورات كمقدمة لمفاوضات شاملة تقود إلى وقف العدوان غير المبرر على بلادنا وفك الحصار من خلال حل عادل وشامل ومستدام".

وعبّرت عن أملها في أن تقوم الأمم المتحدة ومعها المجتمع الدولي بالضغط على قوى العدوان لمنح ترخيص لطائرة عمانية تنقل الوفد الوطني من صنعاء وتضمن عودته أيضاً تجنباً لما حصل في جولات سابقة من بقاء الوفد عالقاً في مسقط لأكثر من ثلاثة أشهر.

واختتمت الخارجية بالقول "نؤكد أن خيارنا الدائم والثابت هو السلام القائم على الشراكة العادلة في ظل يمن موحد كامل السيادة وعلى استعدادنا المتواصل بالتعاون المستمر مع المبعوث الأممي إلى اليمن".