الرجاء الانتظار...

غضب يمني بعد عرض سعودي لتعويض ضحايا الهجوم الوحشي على ضحيان

نظم آلاف اليمنيين احتجاجا حاشدا في مدينة صعدة يوم أمس الأربعاء، للمطالبة بمحاكمة تحالف قوى العدوان بقيادة السعودية على ضربة جوية وحشية أصابت حافلة مدرسية يركبهة أطفال الشهر الماضي.

وأكد القيادي في حركة "أنصار الله" اليمنية، عبد السلام الصليحي، أمام الحشد أن "على مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية إثبات إنسانيتها".

وقال "نقول للأمم المتحدة وما يسمى مجلس الأمن الدولي وكذلك محكمة الجنايات الدولية، "ها هو المجرم قد اعترف جهارا نهارا بجريمته الوحشية، فأثبتوا إنسانيتكم وصدق شعاراتكم وقوانينكم وأسمعونا موقفكم منه إن كنتم صادقين".

وأضاف "نؤكد أن كل الدول التي تمد هذا التحالف الإجرامي بالسلاح هي شريكة مباشرة في سفك دماء النساء والأطفال في بلادنا وسيلاحقها عار هذا الإجرام ولن تسقط من الملاحقة القانونية".

واستشهد 40 طفلا على الأقل في الضربة الجوية التي أصابت حافلة مدرسية في منطقة ضحيان في مدينة صعدة شمال اليمن، ما أثار غضبا دوليا لا سيما في أوساط المنظمات الإنسانية.

وتحت الضغط الدولي أقرت قوى العدوان السعودي السبت الماضي، بقبولها النتائج التي توصل إليها الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، بأن "الضربة الجوية التي نفذت الشهر الماضي وأسفرت عن استشهاد عشرات الأشخاص كانت غير مبررة، وتعهد بمحاسبة كل من ثبت ارتكابهم أخطاء".