الرجاء الانتظار...

سفير واشنطن في الأراضي المحتلة: لا تراجع عن قرار الاعتراف بالقدس

folder_openأخبار العدو access_time2018-09-06 placeفلسطين المحتلة
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

استبعد السفير الأمريكي لدى الكيان الغاصب ديفيد فريدمان في حديث لصحيفة "اسرائيل هيوم" تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" ونقل السفارة إليها، وقال إنه لا يتصوّر إعادة هضبة الجولان إلى سوريا، وفق ادّعائه.

ورفض فريدمان بشدة إمكانية أن تلغي أيّة حكومة أمريكية اعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، وصرّح "لا أرى ذلك يحدث، بغض النظر عن الحزب الذي يتولى السلطة.. أعتقد بأن مثل هذا القرار سيكون أكثر إثارة للجدل مما فعله ترامب".

وفي موضوع الجولان، قال فريدمان "لا أستطيع أن أتخيّل بصراحة حالة لا تكون فيها مرتفعات الجولان جزءا من "إسرائيل" إلى الأبد، حسب تعبيره، وتابع "التنازل عن المنطقة المرتفعة في الجولان من شأنه وضع "إسرائيل" في مأزق أمني كبير، ومن غير الضروري أن أقول إنني لا أستطيع التفكير في شخص لا يستحق الحصول على هذه الجائزة أكثر من (الرئيس السوري بشار) الأسد، لذا هناك مجموعة كاملة من الأسباب التي تجعلني أتوقع الحفاظ على الوضع الراهن".

ولمّح فريدمان الى أن إدارة ترامب قد تنظر في اعتراف أمريكي مستقبلي بهضبة الجولان كأراضٍ "إسرائيلية".

فريدمان سُئل عن القرار الأخير الذي اتخذته الإدارة الأمريكية بوقف ميزانيات وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، فأجاب "الأونروا منظمة تضررت بشكل كبير. فهي لا تشجع على "السلام الإقليمي".