الرجاء الانتظار...

مقال ’المقاومة ضدّ ترامب’ يستنفر البيت الأبيض

وسط أجواء من الشك والريبة، تحاول الإدارة الأميركية تحديد هوية كاتب المقال الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" بدون توقيع وندد بما وصفه "سلوكا خطيرا ومزعجا" للرئيس دونالد ترامب.

وروى عضو بإدارة ترامب في المقال الذي حمل عنوان "أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترامب" كيف يجهد مع آخرين للتصدي من الداخل لأسوأ شطحات رئيس ذي نزعة قيادية "تافهة" و"متهورة" و"غير فعالة".

ترامب ردّ على المقال، فوصفه عبر حسابه على "تويتر"  بأنه "لا معنى له وعار حقا"، ثمّ نشر تغريدة علق فيها بكلمة واحدة "خيانة".

كما نشر تغريدة أخرى تساءل فيها عما إذا كان المسؤول الحكومي الكبير الذي كتب المقال موجودا بالفعل أم أنه من اختلاق الصحيفة، داعيا لتسليمه إلى السلطات بدافع الأمن القومي إن كان موجودا.

بدورها، ندّدت سيدة البيت الأبيض ميلانيا ترامب بقوة في رد مكتوب عبر قناة "سي إن إن" بإخفاء كاتب المقال لهويته، وخاطبته قائلة "أنت لا تحمي هذه البلاد بل تخربها بأفعال جبانة".

النشر الملتبس للمقال جاء غداة نشر مقاطع من كتاب "الخوف"، الذي صور فيه صحفي الاستقصاء المشهور بوب وودورد كبار معاوني ترامب على أنهم لا يأبهون أحيانا بتعليماته للحد مما يرونه سلوكه المدمر والخطير، مما أثار الكثير من الأسئلة في واشنطن وخارجها.

من هذه الاسئلة: هل كتب المؤلف الغامض المقال منفردا؟ أم إنه كان ناطقا باسم مجموعة أوسع؟ هل هو من الدائرة المقربة من الرئيس؟ وهل سيخرج إلى العلن ليمنح وزنا أكبر لشهادته؟

اعتمدت صحيفة نيويورك تايمز صيغة فضفاضة في وصف صاحب المقال حيث عرفته بأنه "مسؤول كبير في إدارة ترامب" بما يتيح الحرية في تأويلها وانتشار أكثر الفرضيات غرابة عنها.

والغريب أن مكتب نائب الرئيس شعر بالحاجة إلى نشر بيان يؤكد براءة مايك بنس في هذه القضية.

وكتب غارود أيغن، مدير مكتب إعلام بنس، في تغريدة أن "نائب الرئيس يوقّع المقالات التي يكتبها"، مضيفا أن "نيويورك تايمز يجب أن تخجل، وكذلك الشخص الذي كتب هذه المقالة الكاذبة وغير المنطقية والجبانة".

كما أصدر العديد من المسؤولين بيانات تنفي صلتهم بالمقال، حيث أكد رئيس الاستخبارات الأميركية دين كوتس في بيان أن "التخمينات التي تقول إنني كتبت مقال نيويورك تايمز أو مساعدي لا أساس لها".

من جهته، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي يزور الهند أنه ليس صاحب المقال. وكذلك فعلت الدوائر التابعة لوزير الدفاع جيمس ماتيس.

ونصحت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرس جميع الصحفيين "المهووسين" بمعرفة هوية من وصفته بـ "الخاسر" بأن يتصلوا بنيويورك تايمز "المتواطئ الوحيد في هذا العمل الخبيث"، على حد تعبيرها.

كما رأى المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان أن هذا المقال غير المألوف على الصعد كافة يظهر "درجة القلق داخل الإدارة نفسها".

وقال برينان لشبكة "إن بي سي": "لا أعرف كيف سيرد دونالد ترامب"، وأضاف أن "الأسد الجريح حيوان خطر جدا، وأرى أن دونالد ترامب بات جريحا".