الرجاء الانتظار...

 

ضغوط متزايدة على إدارة ترامب لوقف دعم السعودية

folder_openصحافة عربية وعالمية access_time2018-09-07
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

أشارت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية إلى أن وزير الخارجية الأميركي "مايك بومبيو" سيضطر قريبًا الى اتخاذ قرار قد يحدّ بشكل كبير من الدعم الأميركي للحرب على اليمن.

وفي تقرير لها، لفتت الصحيفة الى أن مجموعة من المشرعين الأميركيين الديمقراطيين والجمهوريين أدخلوا بندًا على الميزانية العسكرية لهذا العام يُلزم "بومبيو" أن يؤكد أن السعودية والإمارات تتخذان خطوات حقيقية من أجل تقليل عدد الضحايا المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية وإيجاد حل سياسي للنزاع في اليمن، وذلك في موعد أقصاه الثاني عشر من أيلول/سبتمبر الجاري.

ولفت التقرير إلى أنه في حال عدم تقديم "بومبيو" هذا التأكيد، فإن القانون سيمنع الولايات المتحدة من إعادة تزويد الطائرات السعودية بالوقود.

وأضاف التقرير إن الضغوط على "بومبيو" تعكس غضبًا متزايدًا لدى المشرعين الأميركيين حيال الدور العسكري الأميركي في اليمن، لافتًا الى أنها تتزامن وتقرير الأمم المتحدة الذي حذر من أن السعوديين يرتكبون جرائم حرب في اليمن.

وتابع التقرير أن "بومبيو" بات أمام ضغوط متزايدة على ضوء تزايد الغضب العالمي، والتوقعات بأن الديمقراطيين سيحققون مكاسب كبيرة بالانتخابات النصفية الأميركية والتي قد تؤدي الى مساعٍ تشريعية جديدة لتقليص الدور الأميركي في اليمن.

ونقل التقرير عن رئيس مجموعة الازمات الدولية "روبرت مالي" الذي شغل أيضًا منصب مستشار الشرق الأوسط للرئيس السابق باراك أوباما قوله إن "الأمور وصلت الى "نقطة الانحراف" بسبب الأحداث التي تحصل في كل من اليمن والولايات المتحدة".

ولفت التقرير الى رسالة وجهها عدد من أعضاء الكونغرس الى "بومبيو" أواخر شهر آب/أغسطس الماضي، جاء فيها أن مصالح الأمن القومي الأميركي والمبادئ الإنسانية تقتضي مضاعفة الجهود من أجل الضغط على كافة الأطراف لإنهاء الحرب في اليمن وحماية المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية.