الرجاء الانتظار...

ترامب يبقي على القوات الأميركية في سوريا إلى أجل غير مسمى

folder_openصحافة عربية وعالمية access_time2018-09-07
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرًا يكشف عن موافقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على استراتيجية جديدة تبقي على القوات الاميركية في سوريا الى أجلٍ غير مسمى، إلى جانب إطلاق مساعٍ دبلوماسية من أجل تحقيق أهداف أميركية".

ووفق ما يذكر تقرير "واشنطن بوست" نقلًا عن مسؤولين كبار في الخارجية الأميركية، أعادت الإدارة الأميركية تعريف أهدافها لتشمل خروج جميع "القوات الإيرانية من سوريا، إلى جانب إنشاء حكومة "مستقرة لا تشكّل تهديدًا وتكون مقبولة لجميع السوريين والمجتمع الدولي.

التقرير نقل عن المسؤولين قولهم إن الأسباب الرئيسة للتغير تنبع من الشكوك المتزايدة حول استعداد وقدرة روسيا على "طرد ايران".

ونقل التقرير عن جيمس جيفري، الذي أعطى اسمه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الشهر الفائت ليكون ممثله إلى سوريا، إن القوات الأميركية ستبقى في سوريا من أجل "ضمان خروج ايران" و"هزيمة داعش"، وفق تعبيره.

كما نقل التقرير عن جيفري أن "مبادرة دبلوماسية كبرى" ستتخذ في الأمم المتحدة وغيرها من الأماكن، تشمل الاستفادة من الأدوات الاقتصادية، بما في ذلك المزيد من العقوبات على إيران وروسيا ورفض أميركي لتمويل إعادة الإعمار في المناطق السورية التي يسيطر عليها النظام.

التقرير حذر من أن هذه السياسات قد تزيد من احتمال حصول مواجهة أميركية مباشرة مع إيران وربما مع روسيا.

وبحسب التقرير، يرى جيفري أن السياسة الأميركية لا تقوم على "ضرورة رحيل (الرئيس السوري بشار) الأسد"، وأن التخلص منه ليس من مهام الولايات المتحدة.

وجاء في التقرير أن الاختبار الأول للدور الاميركي الجديد في سوريا قد يكون في إدلب.