الرجاء الانتظار...

الاتحاد اللبناني: إجراء البراغواي يؤكد مخالفة واشنطن للقرارات الشرعية

folder_openأخبار لبنانية access_time2018-09-07 placeلبنان
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

أكد حزب الاتحاد اللبناني أن مفاعيل القرار الأرعن الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما تزال تتوالى، وآخرها قرار جمهورية البراغواي بالعودة عن قرارها السابق بنقل سفارتها من القدس المحتلة وإعادتها إلى "تل أبيب".

وفي بيان له تعقيبًا على قرار جمهورية البراغواي بإعادة سفارتها لدى الكيان الصهيوني من القدس المحتلة إلى "تل أبيب"، رأى الحزب أن القرار "يشكل اعترافا من الباراغواي بأن القرار الأميركي مخالف للقرارات الشرعية، وللوضع القانوني والإنساني والسياسي والتاريخي لمدينة القدس، كما يخالف قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، والاتفاقيات والمعاهدات الدولية".

واعتبر حزب الاتحاد أن القضية الفلسطينية ما تزال تشكل منبهًا لضمير عدد من دول العالم، وأن الحق في إطار حملة منظمة لإعادته إلى نصابه، ولا بدّ أن ينتصر في النهاية.

ودعا الحزب مختلف دول العالم إلى شجب واستنكار قرارات الرئيس الأميركي ورئيس وزراء العدو الصهيوني بحق القضية الفلسطينية، المنافية للقوانين الدولية.

كما حيا البراغواي ورئيسها على هذه الخطوة الجريئة ورأى فيها خطوة على الطريق الصحيح.