الرجاء الانتظار...

 

سجن مستشار لترامب 14 عامًا

أصدرت محكمة في الولايات المتحدة حكمًا بالسجن 14 يوما على مستشار سابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تسببت تعليقات له في حانة بالعاصمة البريطانية لندن في إجراء تحقيق بشأن ما يُزعم أنه تدخل روسي في الانتخابات الأمريكية.

وكان بابادوبولوس أول أعوان ترامب السابقين الذين تعتقلهم السلطات في إطار تحقيق بشأن مزاعم بأن روسيا سعت إلى التأثير في نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2016.

وشمل الحكم الصادر الجمعة إخضاع بابادوبولوس للمراقبة 12 شهرا بعد إطلاق سراحه، وإلزامه بأداء 200 ساعة في خدمة المجتمع، ودفع غرامة بقيمة 9500 دولار.

وعمل بابادوبولوس، ومسقط رأسه شيكاغو، كمحلل في مجال النفط في لندن قبل أن يلتحق بحملة ترامب الانتخابية في مارس/ آذار 2016 بصفته مستشارا لشؤون السياسة الخارجية.

وبعد فترة وجيزة، اتصل بابادوبولوس بأكاديمي من مالطا يُدعى جوزيف ميسفود.

وقال ميسفود لبابادوبولوس إن لدى الروس أدلة على "فضائح" لخصمة ترامب، هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي، وذلك في صورة "الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني".

وحينها، قال بابادوبولوس لترامب أنه يستطيع ترتيب اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل الانتخابات في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.